فراس جاويش

الصبر93%
المرونة بالعمل97%
التعاون والتفاعل ضمن المهام87%


سمعت عن المشروع للمرّة الأولى من قبل مؤسّس المشروع “رأفت خلف”، خلال جلسة دردشة صغيرة ضمّت 3 أشخاص فقط. حيث عرض عليّ فكرة المشروع، وأعجبتني كثيرًا وذلك لجديتها وأهميّتها.. فبدأنا بوضع خطّة العمل وأسس الانطلاق وتقسيم المهام.. الآن وبعد سنتين ونصف السّنة أصبحنا 25 شخصًا واسم مشروعنا وموقعنا على كلّ لسان.
والسّبب وراء حماسي للمشروع هو رغبتي بتوظيف ما اكتسبته من خبرات نظرية في مجال الإعلام وتحويلها إلى خبرات عملية ملموسة.بالإضافة إلى الغاية المحوريّة من المشروع والّتي تتعلق بتقديم الخدمات لفئة الشباب المقبلين على الحياة الجامعية ولا يعرفون أين هي نقطة البداية!
لكن هل نستطيع إحداث التغيير والتطوير اللازم في حياة الشباب والطلاب عَبر طبيعة خدمات LookinMENA ؟
طبعًا من الممكن القيام بذلك، إنّ الشّباب في هذه الفترة وخاصّة في منطقة المينا بحاجة لمن يوجّهه نحو الطريق الصّحيح فيما يخص اختيار الفرع الجامعي الأنسب له أو كيفية التقديم للمنح الجامعية.

منذ أن كان المشروع مجرّد فكرة، إلى أن تحوّل إلى واقع ملموس.. استطعتُ تحقيق العديد من الإنجازات من أهمّها:
– المساهمة بتأسيس الخطوط الأولى للموقع والمشروع.
– بناء قاعدة بيانات لمصادر المنح والدورات للموقع
– العمل على نشر الأخبار والتعديل عليها سواء على الموقع أو على صفحتنا في الـ Facebook.
– بناء دليل عمل للموقع لعدة أقسام وخاصةً قسم المحتوى.
– إدارة شراكة ناجحة مع جهات تعليمية في تركيا
– مسؤول عن إدارة فريق عمل الدراسة الجامعية.
– عضو لجنة تحكيم في مسابقة “شخصية تعليمية ملهمة”.
وبغض النظر عن إنجازاتي، فقد أكسبني LookinMENA مهارة كبيرة في فن التواصل والتفاوض مع الغير من خلال عملي بقسم الدارسة الجامعية وتواصلي مع الشركاء والطلاب.

هذه العلاقة بين الأمور الّتي قدّمتها للمشروع والأمور التي قدّمها لي بالمقابل شكّلت مجتمعة عوامل جعلتني أشعر بالاستمتاع لكوني جزءً من هذا الفريق الكبير، وفي الحقيقة هذه المتعة تبلغ ذروتها عندما نتلقّى ردود الفعل الإيجابيّة من قبل المتابعين الّذين يستفيدون حقًا من خدماتنا. عدا عن التّواصل مع فريق العمل المليء بالخبرات وبناء خطط وأفكار جديدة.

أمّا عن إنجازاتي خارج مشروع LookinMENA:
– تخرجتُ من جامعة القلمون اختصاص “الطب البشري” وتابعت دراستي في ألمانيا باختصاص “الجراحة”.
– حاصل على شهادة الإجازة الجامعية من كلية الإعلام- جامعة دمشق، وعملت بعدة مواقع إلكترونية ضمن هذا الاختصاص.
– عضو في “كشاف سوريا”.
– رئيس فرع “جمعية الفلك السورية” بجامعة القلمون.
– مؤسس مجموعة من النوادي الطلابية في جامعة القلمون ومنها نادي “Reach out ”

بكلمة/جملة LookinMENA
بصمة ايجابية..

5 أسئلة سريعة:

  • 1- الهوايات التي تستمتع بممارستها؟
    الرياضة (كرة السلة وكرة القدم)، الرصد الفلكي، الاستماع للموسيقى الكلاسيكية، التخييم.
  • 2- الأمور التي تعتبر نفسك "مـهووس" بها؟
    الرياضة، الترتيب والتنظيم.
  • 3- 3 أمور تسعى لتحقيقها أو امتلاكها خلال 3 سنوات؟
    الوصول لمرحلة متقدمة بتخصصي الطّبي، إفادة أبناء بلدي سوريا بمختلف المجالات، الوصول للعالمية في مشروع LookinMENA
  • 4- شخصية رياضية ترغب بمقابلته لمدة نصف ساعة؟
    لاعب التنس "روجير فدرير"
  • 5- لو فرضنا أنك لن تقبض راتباً على عملك الحالي لكن حياتك ستبقى بنفس المستوى، ما العمل الذي تختار القيام به دون مقابل؟
    كل ماله علاقة بالشأن العام والتواصل مع العالم، سياسي مثلاً.