يعود تاريخ مطبخ بلاد ما بين النهرين إلى 10000 عام، خلال فترة الحضارات قبل الإسلامية بما في ذلك السومرية والبابلية والآشورية  تم العثور على أقراص قديمة تحتوي على وصفات تم طهيها في المعابد خلال أعيادهم الدينية، ودخلت عليه فيما بعد تأثيرات أخرى مثل الكوردية  والتركية واليهودية.

في العراق حيث يستقبلك الناس بكلمة”تدلل” عندما تطلب أي شيء، ستكون الأكلات والأطباق مدللة بالتأكيد! لنرى أهمها معاً:

الدولمة

من ألذ الأطباق العراقية، وهي بمثابة عائلة من الخضار المحشية بلحم الغنم والأرز، والمميز فيها عن باقي أكلات المنطقة الشبيهة بها هي أن العراقيين يتفننون بحشي أنواع غير معتادة من الخضار كالبصل وورق السلق مثلاً، ويضاف لها دبس الرمان أو التمر الهندي وهنا سنتركك تتخيل لوحدك مدى روعة النكهات المختلطة القوية من اللحوم والخضروات المتبلة مع العديد من التوابل والأعشاب والروائح الأخرى.

الدليمية

من الأكلات العراقية الشهيرة وخصوصاً في المناسبات وهي قريبة من المنسف الموجود في بلاد الشام، أهم مكوناتها اللحم والأرز والثريد ويصنعون خلطة من الشعيرية واللحم والبطاطا والمكسرات مخصصة لها اسمها “التاجينة” تضاف أعلى الدليمية عند التقديم.

البرياني العراقي

وهو النسخة العراقية من البرياني الشهير، يتمتع بنكهة مذهلة نتيجة لاستخدام العديد من التوابل والنكهات مع الأرز المعطر واللحوم المطبوخة ببطء معاً حتى تتمازج مكوناتها جيداً، وهذا الطبق شائع في العديد من دول الشرق الأوسط أيضاً.

الباجة

أكلة عراقية تحضر في المناسبات الخاصة نظراً لأنها تأخذ وقتاً وجهداً كبيرين، مكونها الرئيسي هو الخروف وتحديداً الرأس والجزء الذي يسمى الكوارع وتقدم مع الخبز العراقي المنقوع بمرق اللحم، وهناك شبيه لها في بلاد الشام أيضاً.

التشريب

طبق من قائمة اللحوم بالطبع، يتم تحضير طبق الحساء من الحمص والدجاج أو لحم الضأن، ويؤكل مع الخبز، وهو مقطع، بينما يُسكب حساء اللحم فوقه في وعاء.

تستطيع توقع مدى قوة النكهة الناتجة عن اجتماع الخبز الطري والشوربة الحارة، المطبوخة في كثير من الأحيان مع الطماطم،والتي هي عامل الجذب الرئيسي لهذا الطبق اللذيذ.

سمك المسكوف

طبق سمك مشوي أصلي من العراق، يتبل فيه لحم السمك الطري بزيت الزيتون والملح والتمر الهندي والكركم، ويحمص على نار خفيفة لساعات، ليعطيك نكهة لن تنساها بالتأكيد!

قوزي

هو عبارة عن لحم خروف كامل محشي بالأرز والخضروات والمكسرات والبهارات ويتم طهيه على درجة حرارة منخفضة للغاية فوق فرن مغمور أو مغلق، استخدام الفحم يعطي هذا الطبق نكهة مدخنة و يساهم الأرز والخضروات المعطرة في طعمها الفريد.

تبسي الباذنجان

هذا الطبق هو واحد من أكثر الأطباق شعبية، ولكل أسرة طريقتها الفريدة في صنعه، ويعتبر نوع من الطاجن،  يتكون من باذنجان مقلي لذيذ ملفوف حول كرات لحم صغيرة متبلة، كلها مخبوزة في صلصة طماطم لذيذة.

القيمة

هو طبق لحم مفروم شائع جداً في أجزاء مختلفة من العالم، وخاصة في الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية، لكن يختلف أسلوب طهيه في العراق تماماً عن البقية، حيث يمتزج اللحم المفروم بشكل مثالي مع نكهة الحمص والمرق السميك الحار، مما يمنحك نكهة مرضية للغاية.

الكص العراقي

من أكلات الشارع الدسمة والمحببة لكثير من الناس، يشبه الشاورما المشهورة في باقي البلدان العربية، يمكن تحضيره من اللحم أو الدجاج مع مزيج من البهارات العراقية المميزة.

الكليجة

من حلويات العراق المشهورة، وهي أقراص من الكعك المجوف تصنع من الدقيق وتحشى بالتمر أو العسل أو السكر أو دبس التمر أو بعض المكسرات.

نومي البصرة

من البهارات المشهورة جداً في العراق، يستخدم لأغراض متعددة في الطبخ أو الشراب في المقاهي أو في البيوت او لدى البائعين كنوع من أنواع الشراب، وأحياناً يطحن ويمزج مع ورق الشاي.

 

وهكذا نرى أن أطباق العراق ملونة مثل أعراقه، وتعكس ثقافة فيها تناغم فريد، وبالتأكيد تبدو مشبعة وغنية ولذيذة للغاية وتستحق التجربة!