أحيانا ما يواجه الراغبون في دراسة الاختصاصات البحرية في الخارج مشاكل في اختيار دولة الاستضافة لا تتضمن قائمة معايير الاختيار مستوى جيدًا من التعليم فحسب ،بل تشمل أيضا الوصول إلى البحر ، لأن معظم الدروس العملية تتطلب ذلك ،وأيضا فرصة للبقاء في هذا البلد والعثور على وظيفة هناك بعد إكمال الدرجة.
يعتبر التقدم للجامعات في الصين أو اليابان أيضا أحد أكثر الخيارات المعقولة نظرا لانتقال إنتاج السفن في الغالب إلى دول آسيا. أما بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في البقاء في البلد حيث درسوا الهندسة البحرية الخيار الأفضل في جامعات أستراليا.
تزود العلوم البحرية الطلاب بفهم لجميع أنظمة إدارة السلامة البحرية وأنظمة الملاحة بالسفن، والصناعة البحرية الدولية، والإدارات بما في ذلك التعاون متعدد الجنسيات،  والعلوم اللوجستية البحرية والهندسة البحرية وتقنية الملاحة.

لذلك اخترنا لك أفضل خمس دول لدراسة الاختصاصات البحرية بناءً على وجهة نظر جمهور Look in MENA حيث تم اعتماد معايير متعلقة باهتمام الدولة بالعلوم البحرية وتصنيف جامعاتها دولياً والتركيز على الجانب العملي .

استراليا

تتضمن استراليا أهم المؤسسات التي تدرس العلوم البحرية وتخرج طلاب متمكنين عملياً ونظرياً من اقتحام مجالات البحار ، ويمكن للخريجين في أستراليا الحصول على إقامة بعد إكمال الدرجة إذا وجدوا وظيفة في هذا المجال بعد ذلك، كما تعد أستراليا واحدة من أكثر الدول صداقة للطلاب الدوليين بالإضافة لتوفر العديد من المنح المقدمة للطلاب الدوليين سواءً مقدمة من الجامعات أو من الحكومة الأسترالية.  وأخيرا ،فإن القرب من البحر (نظرا لوجود العديد من الجامعات في المدن الساحلية) ، يسمح بالتدريب أثناء عملية التعليم ، كما يوفر العديد من الوظائف.

الصين

واحدة من الدول المتطورة في العالم الحديث وتصلها روابط تجارية بكافة القارات وتعجل حركة البناء والتأهيل البحري. تعد Dalian Maritime University واحدة من أهم الجامعات البحرية في الصين تتميز بسمعة عالية على الصعيد الدولي كمركز ممتاز للتعليم والتدريب كما تعترف بها المنظمة البحرية الدولية (IMO) تقع في جنوب غرب داليان وهي مدينة ساحلية شهيرة شمال شرق الصين إضافة إلى Jiao Tong University في شنغهاي حيث يتوافر فيها تخصصات كثيرة بالملاحة البحرية وإدارة الشحن والتمويل البحري وإدارة اللوجستيات والهندسات البحرية والمحيطية ومعهد جيمي للملاحة وجامعة المحيط الصينية لا تنسى اجتناب الأطعمة المشبوهة واعتمد ع نظامك الغذائي في بلدك.

اليابان

باعتبارها أرخبيل ممتد تعتبر اليابان من الدول التي تهتم بالاساطيل البحرية وكل ما يتعلق بها حيث انها تتواصل مع العالم بسفنها وطائراتها فقط كما أننا ننصحك أنك ستتعرف على شعب منظم جدا وعملي ويعرف معنى الوقت تماما ولديه ثقافة خاصة متأصلة  تشكل مزيجاً خاصاً مع الحداثة .ستكون Kobe University (كلية علوم البحار) خيارا جيدا لك في اليابان وTokyo University of Marine Science and Technology حيث يتمتع الطلاب بفرصة تطوير مهاراتهم في الملاحة والمراقبة البحرية على متن سفن التدريب TUMSAT ، الواقعة قبالة سواحل اليابان. وتحاول المؤسسات التعليمية في اليابان الحفاظ على سمعتها كرائدة في علم المحيطات من خلال شعارها: “معرفة البحر والحفاظ عليه”.

الولايات المتحدة الأميركية

بالطبع يختار العديد من المتقدمين في الهندسة البحرية جامعات الولايات المتحدة الأمريكية ،وهو خيار مبرر. حيث تقع معظم الجامعات الرائدة في العالم المتخصصة في التخصصات التقنية والهندسية في الولايات المتحدة الأمريكية مثل أكاديمية كاليفورنيا البحرية Cal Maritime ولكن يجب على المتقدمين أن يأخذوا بعين الاعتبار أن القبول في جميع هذه الجامعات يتسم بدرجة عالية من المنافسة خاصة بالنسبة للطلاب الدوليين ، وقد يجدون صعوبة في الحصول على عمل مناسب في الولايات المتحدة بعد التخرج.

مصر

تتيح لك مصر دراسة النقل والهندسة البحرية باللغتين العربية والانكليزية في الاسكندرية ضمن الأكاديمية العربية  للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وهذا سيوفر عليك الوقت الذي تصرفه على اللغة تعد مصر خياراً ممتازاً ضمن منطقة الميناء بسبب التكلفة المنخفضة (2000-4000$)هذا بالإضافة الى دراستك في واحد من أكثر الدول الأثرية في العالم وهذا يعد مكسباً جيداً إن كنت مهتماً.

لا يفوتك ان هناك الكثير من المؤسسات حول العالم تحترف تدريس العلوم البحرية مثل Solent University في المملكة المتحدة و Norwegian University of Science and Technology بالإضافة إلى  Nikola Vaptsarov Naval Academy في بلغاريا وجامعات سويسرا والسويد وفنلندا.

انغمس في العلوم البحرية العالمية وكن مستعداً لدور إداري قائم على الشاطئ أو استعد ﻻدارة القطع البحرية فقط أضف الطموح واجعله يحملك إلى البحار والثقافات العالمية .