أفضلُ الدول لدراسة الهندسة المعمارية من وجهة نظرجمهور  Look in mena

العمارة هي واجهة الدول التي تحكي حضارة الشعوب وتقدُّمها وحياتها وفنّها، والمهندس المعماري هو المسؤول عن تلك الصورة، فضلاً عن أن الهندسة المعمارية هي ليست فقط العلم الذي يُعنى بدراسة مبادئ الهندسة ووسائل التكنولوجيا لتطبيقها على المباني أو اختلاق التصاميم الأكثر كفاءة في الأداء والجمال، بل هي أيضاً فن وموهبة وشغف والكثير من الإبداع.

أما عن تخصصات الهندسة المعمارية التي يمكن أن تتجه نحوها وتتوسع بدراستها فمن أهمها:

  1. التخطيط العمراني
  2. تصميم المناظر الطبيعية
  3.  التصميم الداخلي
  4.  تاريخ العمارة
  5. التصميم الحضري

والآن وقد ألقينا نظرة عن ماهيّةِ التخصصات والهندسة المعمارية، إليك الدول التي يُنصحُ بها للدراسة المعمارية:

 المملكة المتحدة (UK)

تُدرِجُ العديد من الشركات الكبيرة تصنيفا بأن المملكة المتحدة من أفضل الدول لدراسة الهندسة المعمارية، وذلك نظراً للبرامج المعمارية في المملكة المتحدة التي تعرف بصرامة معاييرها و تطبيقها وتعزيزها للإبداع، ناهيك عن المنح الموجهة من حكومة المملكة المتحدة لدعم الأبحاث، فإن تخرجك من جامعات عريقة وقوية كجامعات (University of Bath,  Cardiff University,  وبالطبع كلية لندن الجامعية بإنكلترا UCL وكذلك Manchester School of Architecture وغيرها) كفيل بتأمين عمل في الشركات المهمة، وتجوّلك لترى دير وينسمستر وجسر البرج الشهير في لندن وغيرها سيعطيك الكثير من الحس الفني للتصميم.

وفي النهاية نذكر أن لتواجد متحف التصميم البريطاني أثر كبير في إلهام الطلاب المعماريين وتوسيع فهمهم ومداركهم.

إسبانيا

إذا أردت أن تنعم بالتنوع وروح الثقافة والتاريخ فعليك بإسبانيا، إسبانيا التي تحتوي على طعم مختلف من جمال الأساليب المعمارية المتنوعة التي تستطيع أن تراها كقصر الحمراء ومتحف غوغنهايم وغيره من الأبنية البيزنطية وإبداع التصاميم الأندلسية إلى القوطية وصولا للأنماط الحديثة، ناهيك عن أن الجامعات الإسبانية خرّجت للعالم أشهر المعماريين أمثال ( رافاييل مونيو، سنتياغو كالاترافا، ريكاردو بوفيل)، كما أنك ستجد في إسبانيا مدارس متخصصة في الهندسة المعمارية وبرامج دراسية عالية الجودة، لاشكَّ أنك ستحصل على الكثير من الإلهام والفن والتميز في إسبانيا.

إيطاليا

البرامج المعمارية الإيطالية لا تعد أقل صرامة من غيرها من حيث الجودة والتدريب الداخلي والنظريات المعمارية، أما عن العمارة في روما فحدث عن الجمال والإلهام ولا حرج، ابتداءاً من الكولوسيوم الأشهر في روما إلى جسر ريتالو، كما وتشتهر إيطاليا بمتحفها “كابيتولين Capitoline” وهو أقدم متحف وطني يتوجب على طلاب الهندسة المعمارية زيارته والاستفادة منه، ناهيك عن الحداثة والاستدامة في المباني الإيطالية حديثا.

 الصين

من قصر بوتالا إلى أبراج شنغهاي ودار أوبرا هاربين هكذا تشكل الصين وجهة العصور التي تمتد عبر آلاف السنين ليومنا هذا، فهي تعرض لك الهندسة من المنظور الشرقي، والبناء الخشبي المتميز، والمزج الأكثر تميزاً بين العمارة التقليدية والحديثة.

تقدم الصين عدداً من الجامعات المهمة الكبرى لدراسة الهندسة المعمارية كجامعة (Tsinghua University في بيكين).

اليابان

كوكب اليابان كما يقال له، لأن مداركك ستتسع كثيراً عندما تدرس الهندسة المعمارية في اليابان لاسيما أنك ستستمتع بتعلم التصاميم الجذابة والأكثر حداثة ومصادقة للبيئة والأكثر استدامة على الإطلاق، مثل القصر الإمبراطوري و جمال قلعة أوساكا. وسوف تستمع بمساحة النقاش المفتوحة للطلاب في التصاميم والأبنية، ومن أفضل الجامعات في الهندسة المعمارية جامعة (University of Tokyo, Kyoto University) .

وبالطبع لاننسى دولاً عملاقة ابتداءاً من الولايات المتحدة الأمريكية و كندا إلى فرنسا وسويسرا وصولاً إلى أستراليا
إذن، اختر الدولة التي جذبتك أكثر، ولا تنسَ الاستعداد لامتحان القبول لتلتحق بركب المعماريين وتضع بصمتك.