يعتقد الغالبية أن الاقتصاد مجرد دراسة يختص بها البعض لضمان وظيفة محترمة, إلا أنه في الحقيقة المتحكم الأول بالسياسة والتعليم وحتى في الرياضة, تزخر السينما بالأفلام التي تتحدث عن عالم المال والاقتصاد اخترنا لكم من بينها هذه المجموعة من الأفلام.

The Pursuit of Happyness (2006)(السعي نحو السعادة)

“إذا كان لديك حلم فعليك أن تحميه, وألا تسمح لأحد أن يخبرك بأنك لا تستطيع” يتناول الفيلم السيرة الذاتية لرائد الأعمال الشهير (كريستوفر جاردنر) وتحديدآ في مرحلة مفصلية من حياته حين خسر كل ما يملك, منزله, وزوجته التي هجرته بسبب أزماته المالية المتكررة وعدم قدرته على إعالة أسرته كما يجب تاركة ابنهم ذو الخمسة أعوام مع والده, أصبح كريس مشردآ ينام في الشوارع ومحطات القطار والحمامات العمومية ومحاصراً بالديون والضرائب, ولم يبق له أمل سوى من خلال الحصول على عمل في البورصة يضمن له ولطفله حياة رغيدة كما يحلم, يأخذك الفيلم على أمواج من المشاعر, معاناة كريس للوصول إلى السعادة والاستقرار, تشبثه بالأمل وإيمانه بنفسه وقدراته على الرغم من الخيبات المتكررة والآلام, وجهده الكبير في إنعاش حياته المتهاوية, ويتضاعف العبء مع وجود ابنه الذي كان رفيقه الوحيد في رحلة سعيه نحو السعادة.

Moneyball (2011)(كرة المال)

“مزيد من المال يجلب لك فريقآ أفضل” صحيح أن غالبية الأندية الرياضية تعتمد على المال الذي يلعب الدور الأكبر في نجاح الفرق الرياضية, إلا أن بطل قصتنا الحقيقية (بيلي بيان) الذي كان المدير العام لفريق أوكلاند أثلتيك للبيسبول دحض هذه المقولة, حيث كون نظرية خاصة تقوم على ربط العلم بالرياضة من خلال توظيفه لخريج الاقتصاد (بيتر باركر) لمساعدته في تغيير مسار فريقه من خلال توظيفه للاعبين غير مرغوب بهم من قبل الفرق الأخرى, واستخدام لغة الأرقام والإحصاءات المستخدمة في الاقتصاد ليتداركوا بذلك انهيار الفريق وخسارتهم لثلاث لاعبين أساسيين انتقلوا لنواد أكبر, حيث كون بيلي بمساعدة بيتر فريقاً ممتازاً بميزانية منخفضة, رحلة التغيير لم تكن سهلة إذ كان عليهم إقناع ومواجهة رؤسائهم معادي التغييرالإبداعي الذين يدعمون الأساليب التقليدية في تدريب الفرق الرياضية.

The Big Short (2015)(العجز الكبير)

استناداً إلى كتاب يحمل العنوان نفسه لمؤلفه (مايكل لويس), تم اقتباس الفيلم الذي يحكي قصصاً منفصلة عن أربعة أشخاص مختصين في الاقتصاد ويعملون في وول ستريت تنبأوا بالأزمة المالية العالمية, وكانوا على حق, بعدما استهزأت بهم الجميع قرروا تحديهم والاستفادة من جشع البنوك وسعيهم لجمع الأموال ليحققوا مكاسب مالية ضخمة جراء ذلك, تتقاطع القصص جميعآ في نقطة واحدة وهي الكارثة الاقتصادية التي وقعت والتي صدمت العالم أجمع وخلفت وراءها آلاف الناس الذين خسروا منازلهم ووظائفهم.

The Company Men (2010)(رجال الشركة)

يعرض الفيلم الحياة الواقعية لموظفي الشركات في الأزمات ويوضح النظام المالي الهرمي المعولم الذي يزيد الأثرياء ثراء ويزيد الفقراء فقراً حيث ينجو في الأزمات فقط من هم في القمة, وجد (بوبي واكر) نفسه فجأة مطروداً من عمله فيواجه صعوبات مالية وشخصية, تضطر زوجته العودة إلى العمل لمساعدته ويحاول هو البحث عن وظيفة في الشركات دون جدوى بسبب وجود منافسين كثر ذوي مؤهلات عالية, فيضطر للعمل في النجارة والعيش في منزل والديه لتوفير بعض المال لإعالة أسرته وأطفاله, يناقش الفيلم حقيقة دعم النظام المالي العالمي للقادة فبينما يعاني الموظفون العاديون الذين تم الاستغناء عنهم من الاكتئاب وقلة الحيلة رغم كفاءة بعضهم, يعيش رؤساء الأقسام ومدراء الشركات حياتهم المرفهة دون أي تغيير يذكر.

Margin Call (2011)(طلب تغطية)

يرصد الفيلم مجريات عمل أحد البنوك الاستثمارية الكبرى خلال 24 ساعة عشية الانهيار المالي عام 2008 والأزمة الكبيرة التي عصفت باقتصاد أمريكا والعالم آنذاك, يشرح الفيلم سياسة النظام المالي الأنانية والجشعة والقوى المحركة للسياسات الاقتصادية, تبدأ القصة حين يكتشف محلل شاب مبتدئ أن البنك سوف يفلس قريباً بسبب تراكم الديون والتي تتجاوز ميزانية البنك بأكمله, ونتيجة لذلك يعقد الرئيس الأعلى للبنك اجتماعاً طارئاً لإيجاد حل لهذه الأزمة الطاحنة مقرراً إعلاء مصالحه الخاصة فوق مصالح الجميع.

Money (2019)(المال)

الفيلم الكوري يحكي قصة (جو) شاب طموح في مقتبل العمر ينحدر من عائلة متواضعة, والداه مزارعان, يحلم جو بتحقيق ثروة كبيرة في عمر مبكر فيقرر بعد التخرج الالتحاق بشركة ضخمة والعمل كسمسار بورصة, لكن على الرغم من ذكاءه إلا أنه لا يحقق أي نجاح يذكر خلال عامه الأول في العمل, يتغير مصير جو حين يتقاطع طريقه بطريق شخص غامض يلقب بالتذكرة, حيث يقدم له الآخر عرضاً مغرياً مقابل أن يخالف مبادئه, وسرعان ما يجد جو نفسه عالقاً في عمليات نصب واحتيال يصعب عليه الرجوع عنها بعدما تذوق طعم المجد والثراء.

Inside Job (2010)(وظيفة داخلية)

الوثائقي الذي استحق الأوسكار, يعرض الفيلم تفاصيل وأسباب الانهيار الاقتصادي والأزمة المالية العالمية التي كلفت العالم 20 مليار دولار وخلفت وراءها ملايين الناس العاطلين عن العمل في أسوأ أزمة اقتصادية يمر بها العالم منذ الكساد الكبير, وانعكاسات هذه الأزمة على الأفراد والشركات على حد سواء, يوفر الفيلم معلومات تفصيلية يستفاد منها الأشخاص في المجال الاقتصادي للتعلم من الأخطاء التي وقعت وتجنبها ومعرفة أسبابها وعواقبها.

أفلام أخرى ننصح بها عن الاقتصاد:

  1. Money Monster
  2. The Corporation
  3. Wall Street: Money Never Sleeps
  4. Too Big to Fail