يعد التخطيط من أهم الأمور التي يتوجب على الباحث الأكاديمي القيام بها في حال أراد الوصول لنتائج مرضية خلال مدة زمنية قصيرة، كما أن تنظيم العمل وترتيب خطواته أمر في غاية الأهمية عند البدء بكتابة البحث العلمي والعمل به.

1. أهمية التنظيم والتخطيط في البحث العلمي

يتطلب البحث العلمي أن يمتلك الباحث العديد من المهارات لعل أهمها مهارتي التخطيط والتنظيم التي يتحدث عنها مقالنا:

التخطيط

يعرف التخطيط على أنه دراسة مشروع البحث، وهو المرحلة التي تسبق بداية المشروع، عندها علينا تقديم مقترح بحثي ودراسة الإمكانات المتوفرة والتأكد من وجود البيانات اللازمة للبحث ووضع جدول زمني، وهذه مرحلة ضرورية للتسجيل في مرحلة الدكتوراة أو ما بعد الدكتوراة، أو حتى لتقديمها للعمل في مجال البحث العلمي.فعدم توفر المعلومات والأدوات واكتشاف ذلك في وقت متأخر قد ينجم عنه تغيرر المشروع والفكرة البحثية بشكل كامل. فعلى الباحث أن يهتم بالتخطيط الجيد لعمله قبل الشروع به. 

التنظيم

على الباحث أن يكون منظمًا وشديد الحرص على البيانات والمصادر ومهتمًا بسلامتها، وذلك عن طريق تخزينها سحابيًا، باستخدام خدمة تخزين سحابي يثق بها، مثل: iCloud، Google Drive، DropBox،… كما يجب أن يوفر لنفسه سهولة الوصول لهذه الملفات في حال عدم وجود جهازه الخاص أو تعطله وسرقته، كأن يخزن كلمات المرور لحساباته في مكان آمن أو يستخدم تطبيقات مثل: LastPass.. ومن المهم أيضًا أن يجيد التعامل مع الأدوات التي تساعده على التنسيق مع فريقه بشكل منظم وسلس، مثل: Trello أو أي برمجية أخرى تسهل التواصل وتوزيع المهام. 

2. التخطيط 

 هيكل البحث

  1. حدد الموضوع: اختر موضوعًا من صلب تخصصك ولديك المعلومات الكافية عنه بفكرة أصيلة غير مكررة أو مطروقة إن أمكنك
  2. انجز مخطط البحث: كون خلفية عن البحث الذي تعمل عليه واجمع المعلومات اللازمة، وحدد المصطلحات الرئيسية للبحث
  3. ابدأ البحث عن المصادر التي ستضمنها في بحثك من ملخصات وكتب ودراسات
  4. ضع الخطوط والعناوين العريضة: أنشئ مخططًا تفصيليَا لورقتك البحثية
  5. ابدأ بالكتابة: بناءًً على العناوين التي حددتها والمصادر التي جمعتها، وراجع المسودة المبدئية لإتمام ورقتك النهائية.

 تقسيم الوقت  

حدد الوقت الكلي للبحث، ثم قسم الوقت حسب مخطط البحث، وخذ بعين الاعتبار الإجازات وغيرها، ولا تتوهم أن الوقت متوفر في كل الأسابيع بنفس النسب، والجزء النظري لا يستهلك وقتًا بقدر الجزء العملي. راجع مدى تطبيقك للمخطط الزمني وأعد ترتيبه في حال طرأ أي تغيير. قسم المخطط مع شركائك في البحث، بإسناد المهام لكل واحد منهم، مع الحرص على المتابعة المستمرة معهم (مراجعة مرة أسبوعيًا على الأقل).

 3. التنظيم

إدارة النفقات

من البديهي أن البحث العلمي أمر مكلف وله متطلباته وأدواته، لذلك على الباحث دراسة النفقات لتتناسب مع التمويل الممنوح له. أعدّ قائمة بالمواد الواجب شراؤها، والمخطط الزمني لذلك والتكلفة المتوقعة لكلٍ منها. اطلع على سير عمل الفريق باستمرار، لتحدد السلوكيات أو الأفراد الذين يسرفون في استهلاك المواد ويخطئون استخدام التجهيزات.

توقع المخاطر

عند إعداد خطة إدارة المشروع البحثي، حدد مع فريقك التحديات التي قد تواجهونها خلال كل من المراحل الرئيسية التي حددتها في خطة المشروع. اكتب خطة لتجنب وتخفيف كل خطر. توقع تأخرًا في التمويل أو عطلًا في التجهيزات أو مشاكل بين أفراد الفريق.. وارسم خطة بديلة للتعامل مع هذه المشكلات.

رتب بياناتك واحفظها

أنشئ مجلدات مختلفة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو ملفات Word مختلفة لكل عنوان فرعي. خزنها سحابيا كما ذكرنا آنفًا. استخدم تطبيقات تدوين الملاحظات وإدارتها مثل: Google Keep، OneNote، Evernote.. ولا تنسى تدوين المصادر التي استخدمتها وأنشئ قائمة بيبلوغرافية بها، يمكن لتطبيقات مثل Zotero وMendeley أن تسهل عليك هذه المهمة.

لا تضيع أفكارك!

بمجرد ورود فكرة على بالك، قم بتدوينها فورًا.. الأفكار عملة صعبة، نادرة! من الشائع أن تأتيك في الحمام أو أثناء النوم أو المشي! أو بمجرد محادثة شخص ما، لذلك احرص على امتلاك دفتر صغير لتدوين الأفكار عليه أو دونها على هاتفك الجوال .

4. برامج تساعدك على التخطيط والتنظيم

Microsoft Project

أداة من شركة مايكروسوفت العريقة، تتيح لك إنشاء مخطط زمني وتنظيم مشروعك صغيرًا كان أم كبيرًا.. لا يتطلب البرنامج خبرة كبيرة في إدارة المشاريع، وهذا ما يميزه، سهولة استخدامه. تعرف عليه من هنا.

Monday.com

أداة تساعدك على تحدد الأولويات مهام العمل والمواعيد النهائية والحصول على إشعارات بها. تتميز هذه الأداة بالمرونة واختصار الكثير من الجهد والوقت على أفراد الفريق. تعرف عليه من هنا.

Scrivener

هي أداة رائعة لكتابة البحث والحفاظ على ملاحظاتك منظمة. يستخدم من قبل الباحثين والكتاب والطلاب وغيرهم. Scrivener أداة مصممة لكتابة المشاريع الطويلة. يمكنك تقسيم المحتوى الخاص بك إلى أقسام يمكن إدارتها بأي حجم.

elink

يتضمن البحث تصفح مئات الروابط والمقالات وتجميعها في مكان آمن واحد للرجوع إليها في المستقبل. هذا ما يدفع الباحثين لاستخدام أدوات تنظيم الإشارات المرجعية مثل elink لحفظ روابطهم بسرعة في مكان واحد ومشاركتها مع أقرانهم.

Google Drive

عبارة عن خدمة تخزين الملفات والمزامنة التي طورتها Google. يسمح للمستخدمين بتخزين الملفات سحابيًا (على خوادم Google) ومزامنة الملفات عبر الأجهزة ومشاركة الملفات. زره من هنا.

iCloud

هي خدمة التخزين والحوسبة السحابية من شركة Apple Inc. يمكّن iCloud المستخدمين من تخزين البيانات مثل المستندات والصور والموسيقى على خوادم بعيدة لتنزيلها على أجهزة iOS أو macOS أو Windows، ومشاركة البيانات وإرسالها إلى مستخدمين آخرين.

في النهاية.. الفرق بين العمل المتقن والغير متقن يكمن في التفاصيل الصغيرة، التنظيم الجيد، وإدارة الوقت.. فاحرص على تسخير كل الأدوات التي تملكها لتعمل بتنظيم وكفاءة بدون تضييع للجهد والوقت، لتخرج بعمل مثمر وناجح.