البحث هو “عمل إبداعي ومنهجي يتم إجراؤه لزيادة مخزون المعرفة، بما في ذلك معرفة البشر والثقافة والمجتمع، واستخدام مخزون المعرفة هذا لاستنباط تطبيقات جديدة.” ويتضمن جمع وتنظيم وتحليل المعلومات لزيادة فهمنا لموضوع أو قضية.

البحث له ثلاث خطوات:

  1. طرح سؤال.
  2. جمع البيانات للإجابة على السؤال.
  3. تقديم إجابة على السؤال.

يجب أن تكون هذه عملية مألوفة. تنخرط في حل المشاكل اليومية وتبدأ بسؤال، وتجمع بعض المعلومات، ثم تشكل إجابة.

قد يكون المشروع البحثي أيضًا توسعًا في العمل السابق في هذا المجال. يمكن استخدام المشاريع البحثية لتطوير مزيد من المعرفة حول موضوع ما، أو في مثال مشروع بحثي مدرسي، يمكن استخدامها لتعزيز براعة البحث لدى الطالب لإعدادهم للوظائف أو التقارير المستقبلية. لاختبار صحة الأدوات أو الإجراءات أو التجارب، قد يقوم البحث بتكرار عناصر المشاريع السابقة أو المشروع ككل. الأغراض الأساسية للبحث الأساسي (على عكس البحث التطبيقي) هي التوثيق أو الاكتشاف أو التفسير أو البحث والتطوير (R&D) لطرق وأنظمة تقدم المعرفة البشرية. تعتمد مناهج البحث على المعرفة، والتي تختلف اختلافًا كبيرًا داخل العلوم الإنسانية وفيما بينها. هناك عدة أشكال للبحث: علمية، إنسانية، فنية ، اقتصادية ، اجتماعية ، أعمال، تسويق ، حياة ، تكنولوجي ، إلخ.

 

تعريف البحث العلمي

البحث العلمي هو، قبل كل شيء، الإجراءات المتخذة لإنتاج وتطوير المعرفة العلمية.

يتكون البحث من عقلانية منظمة ومنضبطة للدراسة والفهم. حيث يرفع البحث مستوى التفكير، ويستكشف المنطق والحدس والخبرة في المناطق المجهولة من عالمنا. علاوة على ذلك، من خلال البحث العلمي تنشأ صياغة الفرضيات والأساليب الجديدة التي تساعد على تجديد المناهج والمنهجيات، وخلق الابتكارات.

الوظيفة الأساسية للبحث هي صياغة الأسئلة الجديدة وإنتاج المعرفة الجديدة. فهو يساعد على خلق المستقبل والتقدم في جميع مجالات المعرفة، يعد البحث العلمي طريقة لتدريب الناس على اكتشاف العالم والفهم، ومصدر للابتكارات التكنولوجية والاجتماعية. لذا يتطلب البحث التواصل ونشر النتائج.

 

أهداف البحث العلمي

·       إكتشاف حقائق جديدة

يمكن من خلال البحث العلمي، وتحديدا من خلال وضع مناهج محددة، اختبار الحقائق الموجودة للوصول في النهاية إلى حقيقة كلية جديدة.

·       التنبؤ بالمستقبل

باستخدام المعطيات الحالية والأساليب والمناهج العلمية الملائمة، يمكن للباحثين التنبؤ بالمستقبل من خلال التحليل الاستباقية للمشاكل والمتغيرات

·       الابتكار والتجديد R&D

·       تقديم حلول جذرية  للقضايا و للمشكلات المطروحة

·       إثراء المعرفة وتطوير العلوم

أشكال البحث العلمي

·       البحث الأصلي

يسمى أيضًا البحث الأساسي، هو بحث لا يعتمد حصريًا على ملخص أو مراجعة أو توليف للمنشورات السابقة حول موضوع البحث. هذه المادة ذات طابع مصدر أساسي. الغرض من البحث الأصلي هو إنتاج معرفة جديدة، بدلاً من تقديم المعارف الحالية بشكل جديد (على سبيل المثال، ملخص أو مصنف).

يمكن أن يتخذ البحث الأصلي عددًا من الأشكال، اعتمادًا على الانضباط الذي يخصه. في العمل التجريبي، عادة ما يتضمن الملاحظة المباشرة أو غير المباشرة للموضوع (الموضوعات) التي تم البحث عنها، على سبيل المثال، في المختبر أو في الميدان، يوثق منهجية ونتائج واستنتاجات تجربة أو مجموعة من التجارب، أو يقدم تفسيرًا جديدًا من النتائج السابقة. في العمل التحليلي، هناك عادة بعض النتائج الرياضية الجديدة (على سبيل المثال) المنتجة، أو طريقة جديدة للتعامل مع مشكلة قائمة. في بعض المواد التي لا تجري عادةً تجارب أو تحليلات من هذا النوع، فإن الأصالة هي بالطريقة الخاصة التي يتم بها تغيير الفهم الحالي أو إعادة تفسيره بناءً على نتيجة عمل الباحث.

تعد درجة أصالة البحث من بين المعايير الرئيسية للمقالات التي سيتم نشرها في المجلات الأكاديمية. يُطلب من طلاب الدراسات العليا عادةً إجراء بحث أصلي كجزء من الرسالة.

·       البحث العلمي

البحث العلمي طريقة منهجية لجمع البيانات وتسخير الفضول. يقدم هذا البحث معلومات ونظريات علمية لتفسير طبيعة وخصائص العالم. يجعل التطبيقات العملية ممكنة. يتم تمويل البحث العلمي من قبل السلطات العامة والمنظمات الخيرية والمجموعات الخاصة، بما في ذلك العديد من الشركات. يمكن تقسيم البحث العلمي إلى تصنيفات مختلفة وفقًا للتخصصات الأكاديمية والتطبيقية. البحث العلمي هو معيار مستخدم على نطاق واسع للحكم على مكانة مؤسسة أكاديمية، لكن البعض يجادل بأن هذا تقييم غير دقيق للمؤسسة، لأن جودة البحث لا تخبر عن جودة التدريس (هذه لا ترتبط بالضرورة).

·       البحث في العلوم الإنسانية

يتضمن البحث في العلوم الإنسانية طرقًا مختلفة مثل التفسير. عادة لا يبحث علماء العلوم الإنسانية عن الإجابة الصحيحة النهائية للسؤال، ولكن بدلاً من ذلك، استكشف القضايا والتفاصيل التي تحيط به. السياق مهم دائمًا، ويمكن أن يكون السياق اجتماعيًا أو تاريخيًا أو سياسيًا أو ثقافيًا أو عرقيًا. مثال على البحث في العلوم الإنسانية هو البحث التاريخي، الذي يتجسد في المنهج التاريخي. يستخدم المؤرخون المصادر الأولية والأدلة الأخرى للتحقيق المنهجي في الموضوع، ومن ثم كتابة التاريخ في شكل حسابات الماضي. تهدف دراسات أخرى إلى مجرد فحص حدوث السلوكيات في المجتمعات والمجتمعات، دون البحث بشكل خاص عن أسباب أو دوافع لتفسير هذه. قد تكون هذه الدراسات نوعية أو كمية، ويمكنها استخدام مجموعة متنوعة من الأساليب، مثل النظرية الغريبة أو النظرية النسوية.

·       البحث الفني

يمكن أن يتشكل البحث الفني، الذي يُنظر إليه أيضًا على أنه “بحث قائم على الممارسة”، عندما تعتبر الأعمال الإبداعية كلاً من البحث وموضوع البحث نفسه. إنها مجموعة الفكر القابلة للنقاش التي توفر بديلاً للأساليب العلمية البحتة في البحث في بحثها عن المعرفة والحقيقة.

أهمية البحث العلمي

·       في الجامعات

يشارك أعضاء هيئة التدريس في البحوث الجامعية في مجال عملهم. هذا يعني أنهم يحصلون على رؤية قيمة في مجال الدراسات الخاص بهم.

يساعد البحث الجامعي الاساتذة الجامعين على أن يكونوا “متعلمين مدى الحياة” بغض النظر عن العمر، أو المؤهلات يمكنهم دائمًا معرفة المزيد. وبالتالي يمكنهم نقل هذه الرؤية للطلاب أثناء الفصل الدراسي مما يتيح للطلاب الجامعيين الاستفادة أيضًا من أحدث المعارف، ومواكبة التطورات في مجال دراستهم.

وهذا ينطبق كذلك على طلاب الدراسات العليا نظرا لانخراطهم بشكل مباشر في البحوث الجامعية المهمة.

بالنسبة للجامعة، فإن البحوث تعتبر من العوامل الأساسية لتصنيف الجامعات في مراتب متقدمة في تصنيف الجامعات العالمي.

·      في المؤسسات الاقتصادية والصناعية

في إطار المؤسسات الإقتصادية. والصناعية، يعرف البحث بالبحث العلمي والتطوير (يُشار إليه اختصارًا باسم “R&D”) حيث يتعلق بالعلوم الدقيقة بدلاً من العلوم الإنسانية والعلوم. يقع البحث والتطوير عمومًا في ثلاث فئات وفقًا لأهدافه: البحث الأساسي والبحث التطبيقي والتطوير. الدافع وراء البحث الأساسي هو الفضول ويتم إجراؤه بهدف وحيد وهو تعزيز المعرفة. يهدف البحث التطبيقي إلى الحصول على نتائج مفيدة لتقدم التكنولوجيا. يمكن وصف عملية البحث والتطوير بشكل عام بالربط بين هذه الفئات الثلاث: يستخدم البحث التطبيقي الأفكار الناتجة عن البحث الأساسي لخلق اختراعات تصبح بدورها قابلة للتسويق من خلال التطوير.

من خلال الانخراط في البحث، تريد الشركات ضمان مستوى معين من الأمان في مواجهة التغيير التكنولوجي، والحفاظ على المنافسة والسيطرة على الأسواق.

  •  بالنسبة للدولة

تشارك الدولة في الأنشطة العلمية بطريقة أكثر رسمية لتحقيق الأهداف الوطنية. حيث يتم إنشاء الوكالات العلمية للتعامل مع مجالات مثل الزراعة والأغذية، والجيش، والصحة العامة، والصناعة التحويلية واستغلال الموارد الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، تتعاون الجامعات والصناعات والحكومات في البحث العلمي، وهو ما يعكس جيدًا الأهمية التي يوليها المجتمع للبحث والتطوير.

  • في الطب

يهدف البحث مجال الطب إلى فهم تركيبة جسم الإنسان والأمراض التي تهديده، و هو مرتبط  إلى حد كبير بالعلوم الأخرى: وتشمل بشكل رئيسي علم الأحياء والكيمياء الحيوية والأنسجة والتشريح وعلم وظائف الأعضاء. كما يهدف البحث العلمي في هذا المجال لتطوير أساليب العلاج من أدوية و أجهزة طبية  و وغيرها. يمكن إختصار أهمية البحث العلمي في هذا المجال بالنظر لأهميته  في إكتشاف لقاح أو علاج لفايروس كرونا المستجد والذي أثر سلبا على الحياة الإجتماعية و الاقصادية في كافة انحاء العالم.

في النهاية …

يعتبر البحث العلمي وسيلة أساسية لتنمية المعرفة واكتشاف الحقائق في جل مجالات العلوم، كما يعتبر منطلق لتطوير المؤسسات والصناعات بمختلف مجالاتها، كما تعتمد الدول على البحث العلمي لوضع الاستراتيجيات الاقتصادية والسياسية (وغيرها) للنهوض بمجتمعاتها. إذا يعتبر البحث العلمي ركيزة أساسية لتقدم الشعوب.

ومن منطلق عام، فإن التكنولوجيا، المنتجات الصناعية و الغذائية المبتكرة، منهجيات العمل المتطورة، القوانين التي تطبيقها وكذلك تلك التي تحفض لك حقوقك، كل هذه التفاصيل التي تسير حياتنا اليومية هي نتيجة البحث العلمي و التطوير