إذا كنتم طلاباً جامعيون ذوو توجه وظيفي، فربما تكونوا قد سمعتم عن التدريب الداخلي أو Internship. قد تكون فترة التدريب مجرد فصل صيفي أو فصل دراسي، وقت قصير مقارنة بوظيفتكم المستقبلية أو فصلكم الأكاديمي. ومع ذلك، تعد هذه الفترة القصيرة نسبياً جزءاً مهماً من حياتكم، وهي تحدد لكم شكل السنوات والعقود التالية. قمنا بإعداد هذا الدليل لكم لتتعرفوا أكثر عن التدريب الداخلي وكل المعلومات التي تحتاجونها عنه.

ما هو التدريب الداخلي Internship؟

التدريب الداخلي هو تجربة عمل قصيرة المدى تقدمها الشركات والمؤسسات الأخرى للأشخاص، عادة الطلاب، للحصول على مستوى مبتدئ في مجال معين. إنها تجربة تعليمية بقدر ما هي عمل. من الناحية المثالية، يقضي المتدربون وقتهم في العمل على المشاريع ذات الصلة، والتعلم عن المجال، وإقامة روابط صناعية واجتماعية، وتطوير المهارات المادية وغير المادية. يؤدي التدريب الداخلي أحياناً إلى عروض عمل بدوام كامل. التدريب الصيفي عادة ما يكون 40 ساعة في الأسبوع على مدى 10 إلى 12 أسبوعاً. تختلف فترات التدريب في الخريف والربيع، ولكنها دائماً ما تكون بدوام جزئي. البعض مدفوع، والبعض ليس كذلك.

أهم الأسباب للتدريب الداخلي للطلاب:

1. تطبيق التعليم والاستكشاف الوظيفي

يعد التدريب الداخلي طريقة رائعة لتطبيق المعرفة من الفصل الدراسي إلى تجربة العالم الحقيقي. التعلم شيء واحد، لكن إدخال هذه المهارات في القوى العاملة وتطبيقها هو طريقة رائعة لاستكشاف المسارات المهنية والتخصصات المختلفة التي تناسب الاهتمامات الفردية.

2. بناء الشبكات المهنية

إن الحصول على تدريب داخلي يفيدك في بيئة العمل، كما أنه يبني شبكتك المهنية. هناك فرصة واحدة من كل 16 لتأمين وظيفة من خلال التواصل مع الناس، لذا فإن التواصل أمر بالغ الأهمية. يوفر التدريب الداخلي بيئة رائعة لمقابلة محترفين في المجال الوظيفي الذي ترغب في متابعته، بالإضافة إلى المتدربين الآخرين الذين لديهم اهتمامات مماثلة.

3.تعرف على كيفية العمل في مكان عمل احترافي

اعتماداً على تخصصك، قد تقرأ عن كيفية ازدهار المؤسسات وعملها في الكتب المدرسية، أو الاستماع إلى المتحدثين الضيوف الذين يتحدثون عن الهياكل التنظيمية، أو الغوص في دراسات الحالة حول ثقافة مكان العمل، ولكن لا شيء يضاهي عيش التجربة الفعلية. تساعد برامج التدريب الداخلي الطلاب على تعلم كل شيء عن ثقافة مكان العمل، وعلاقات الموظفين، وهيكل القيادة، والتي من المفترض أن تساعدهم في التحاقهم بالوظيفة المهنية الأولى بسهولة أكبر مما لو لم تكن لديهم خبرة مهنية.

4. بناء سيرتك الذاتية

تريد معظم المنظمات والوظائف التي تتقدم إليها بعد التخرج أن يتمتع الموظفون بنوع من الخبرة المهنية، حتى لوظائف المبتدئين. في حال كنت مرشحاً نهائياً لمنصب ولم تكن لديك تجربة تدريب ولكن المرشح النهائي الآخر لديه، فقد تخسر فرصة عمل، لذا تأكد من حصولك على تدريب داخلي واحد على الأقل في سيرتك الذاتية قبل مغادرة الكلية مما يمنحك القدرة على المنافسة.

5. الحصول على ردود الفعل المهنية

أنت لن تساعد فقط المنظمة التي تتدرب معها، ولكنهم سيساعدونك أيضاً. بينما يعدك الأساتذة والمعلمون للجانب النظري من مجالك والمشاريع العملية، فإن التدريب الداخلي يوفر فرصاً لتلقي التعليقات من شخص يعمل في المجال الذي تريده على أساس يومي.

6. تعلم من الآخرين

قد يبدو الأمر منطقياً، فأنت تتدرب لتتعلم المهارات، ولكن لا تنسَ أن تراقب الآخرين عن قصد في دورهم الوظيفي لتعلم خصوصيات وعموميات المناصب المختلفة. فكر في سؤال مشرفك عما إذا كان يمكنك مواجهته ليوم واحد، جنباً إلى جنب مع أشخاص آخرين في قسمك، اطلب الجلوس في اجتماعات على مستوى القسم أيضاً. تصرف مثل الإسفنج واستوعب كل المعلومات التي يمكنك الحصول عليها خلال فترة التدريب، سيفيدك هذا على المدى الطويل.

7. اكتشف ما يعجبك وما لا يعجبك

بينما يرغب الجميع على الأرجح في الابتعاد عن فترة تدريب داخلي، يشعرون بالحماس والعاطفة تجاه التجربة، إلا أن هناك جانباً إيجابياً يمكن العثور عليه إذا لم تستمتع بالوظيفة، وهو أنك ستعرف ما لا يعجبك. يمكن أن يساعد تحديد نوع الوظيفة التي لا تريدها أثناء فترة التدريب في ابتعادك عن قبول وظيفة غير مناسبة عند التخرج.

8. العمل مع المتخصصين

كمتدرب، تحصل على فرصة للعمل جنباً إلى جنب مع متخصصين بارزين في هذا المجال والحصول على فكرة جيدة عما قد يترتب على دور المبتدئين. لن تكتسب خبرة عمل حقيقية فحسب، بل ستلتقي أيضاً بالمحترفين وتتعلم منهم. وستبدأ في بناء شبكتك الخاصة، من زملائك المتدربين إلى القادة المتمرسين.

9. التأكد من رغباتك

هناك فائدة أخرى أقل وضوحاً ولكن لا تقل أهمية عن التدريب الداخلي وهي فرصة اكتشاف ما لا تريد القيام به. غالباً ما يكون من الصعب معرفة من أين تبدأ عندما يتعلق الأمر بالبحث عن وظيفة، يمنحك التدريب الداخلي الفرصة لتجربة بعض الأشياء دون التزام. إذا كنت محظوظاً، فستجد شيئاً تحبه. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فستعرف على الأقل ما الذي لا يناسبك. عندما يتعلق الأمر بشيء صعب مثل العثور على الوظيفة المناسبة، فكلما زادت المعلومات التي تعمل بها، كان ذلك أفضل.

10. منحك فرص للمنافسة

نظراً لأن التدريب الداخلي أصبح أكثر شيوعاً، يتوقع أصحاب العمل رؤيتها في السير الذاتية. المتقدمون ذوو الخبرة العملية السابقة أكثر قدرة على المنافسة من أولئك الذين لديهم فقط الدورات الدراسية ذات الصلة. يمنحك التدريب الداخلي الفرصة ليس فقط لبناء المهارات ذات الصلة والتعرف على المجال، ولكن لإظهار تلك المهارات والفطنة في العمل. بالنسبة لمعظم أرباب العمل، حتى أولئك الذين يتمتعون ببراعة كبيرة في توظيف الخريجين الجدد، لا شيء يعوض عن تجربة الحياة الحقيقية.

أنواع التدريب الداخلي

من التدريب الداخلي المدفوع وغير المدفوع الأجر إلى التدريب الداخلي مقابل الائتمان وبرامج تعلم الخدمة، هناك الكثير من أنواع التدريب الداخلي التي يجب معرفتها:

تدريب مدفوع الأجر

نظراً لأن التدريب عبارة عن وظيفة، فمن المتوقع عادةً تقديم التعويض في شكل تدريب مدفوع الأجر. ومع ذلك، فإن التدريب الداخلي غير مدفوع الأجر شائع جداً أيضاً.

تدريب الطلاب

معظم فترات التدريب هي تدريب داخلي للطلاب، وهي عبارة عن برامج تدريب داخلي مصممة لطلاب الجامعات وتعطى لهم. ومع ذلك، هناك أيضاً دورات تدريبية للمبتدئين المهنيين أو الذين تخرجوا مؤخراً أيضاً.

التدريب الأونلاين

التدريب الافتراضي، الذي يسمى أحياناً التدريب عن بعد أو التدريب عبر الإنترنت، هو برنامج تدريب داخلي لا يتطلب حضوراً شخصياً للمشاركة. قد يكون التدريب الافتراضي مثالياً للوظائف التي يتم فيها إكمال جميع الأعمال عبر الإنترنت، مثل وظائف تكنولوجيا المعلومات أو التسويق الرقمي.

التدريب مقابل الائتمان / For-Credit Internship

التدريب مقابل الائتمان هو برنامج تدريب خاص يتعلق بموضوع أكاديمي محدد ويقدم ائتماناً جامعياً للمشاركة. غالباً ما يكون التدريب للحصول على ائتمان جزءاً من الدورات الدراسية الجامعية أو فئة معينة.

أهم 15 مجال للتدريب الداخلي

فيما يلي بعض مجالات التدريب الأكثر شيوعاً للاختيار من بينها:

  • تدريب الفنون: الفنون الجميلة، فنون الأداء، التدريب الداخلي في المتاحف، إلخ.
  • التدريب على الأعمال التجارية: يركز أكثر على جانب العمليات للأشياء، مثل سلسلة التوريد أو الخدمات اللوجستية أو الإدارة.
  • التدريب الداخلي في إدارة الأعمال: يركز بشكل أساسي على الجانب القيادي للشركة.
  • التدريب الداخلي في التصميم: التصميم الداخلي، والهندسة المعمارية، والتصميم الجرافيكي، إلخ.
  • التدريب الهندسي: الهندسة المدنية، الهندسة الصناعية، إلخ.
  • التدريب على الموضة: جلسات التصوير وإدارة الإنتاج وما إلى ذلك.
  • التدريب المالي: المحاسبة، ضرائب الشركات، إلخ.
  • تدريب الموارد البشرية: محلل موارد بشرية، باحث، اختصاصي عام، مدير.
  • التدريب على تكنولوجيا المعلومات: تطوير الويب، والأمن السيبراني، وتطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة، إلخ.
  • التدريب على القانون: شبه قانوني، قانون البيئة، القانون الدولي، إلخ.
  • التدريب على التسويق: التسويق الرقمي والإعلان وما إلى ذلك.
  • التدريب الطبي: الطب النفسي، والبحوث السريرية، إلخ.
  • التدريب غير الربحي: المنظمات غير الحكومية وحقوق الإنسان وما إلى ذلك.
  • تدريب المبيعات: المبيعات التجارية، مبيعات المستهلك، معلومات السوق، إلخ.

طرق للعثور على تدريب

الآن بعد أن عرفت ما هو التدريب الداخلي، قد تتساءل عن كيفية البحث عن تدريب. فيما يلي أربع طرق للعثور على فرص تدريب:

1. استخدام موارد الحرم الجامعي

إذا كنت طالباً، فانتقل إلى مركز التوظيف بالحرم الجامعي واكتشف كيفية حضور معارض التوظيف والمشاركة في التوظيف داخل الحرم الجامعي. حقق أقصى استفادة من هذا الاتصال بالجامعة واستفد من مدى ملاءمة وجود أرباب العمل لك.

2. باستخدام الإنترنت

هناك الكثير من الموارد عبر الإنترنت أيضاً، يوجد عدد كبير من المواقع التي تتميز بكل من منشورات الوظائف والتدريب الداخلي إلى جانب ملفات تعريف الشركة لمساعدتك في التعرف على المؤسسات وثقافتها.

يمكن أن يكون البحث عبر الإنترنت أمراً مربكاً حقاً، لذا من الأفضل الدخول في فكرة عما تبحث عنه، مثل “التدريب على إدارة المنتج” أو “التدريب التحريري”. كلما ضيقت نطاق البحث، زادت سهولة إدارته. يمكنك دائماً البقاء منفتحاً على الفرص الأخرى مع تطور العملية، لكن ابدأ بهدف واضح.

3. انظر إلى المنظمات المفضلة لديك

إذا لم تكن متأكداً بالضبط من نوع التدريب الذي تريد متابعته، فهناك اتجاه آخر يمكنك اتباعه وهو التحقق من الشركة أولاً. انتقل مباشرة إلى موقع الشركة المستهدفة واطلع على نوع برامج التدريب والفرص التي تقدمها. إذا وجدت واحدة قد تكون مناسبة لك، تقدم بطلب، بعد كل شيء، من الفوائد الرئيسية للتدريب الداخلي مساعدتك في معرفة ما تريد القيام به بعد التخرج.

4. عن طريق شبكات المعارف الشخصية لديك

يساعد بناء شبكة من المعارف الخاصة بك سواء في المجال المهني، أو ضمن حرم الجامعة من أساتذة ومشرفين، أو حتى عبر وسائل التواصل الاجتماعي على توسيع دائرة الفرص التي قد تقابلك للحصول على التدريب الداخلي. لا شك أن شبكة معارفك ستكون من الأشخاص الذين هم على دراية مسبقة بتخصصك واهتماماتك، أي لابد أن تكون ضمن خياراتهم عند توفر أحد الفرص التي تبحث عنها.

نصائح للحصول على تدريب

إذا كان كل هذا يبدو جيداً، فإن الخطوة الأخيرة هي الحصول على التدريب، إليك الطريقة:

1. ابدأ بالبحث مبكراً

اكتشف متى يتم إتاحة الفرص في مجال عملك. بشكل عام، كلما كانت الشركة أكبر، كلما بدأوا في وقت مبكر من الخريف على الأرجح للتدريب لفصل الصيف التالي. إذا كانت مدرستك لديها معرض وظيفي في الخريف، فهذا مكان رائع لبدء البحث. تواجه الشركات الصغيرة صعوبة أكبر في توقع عدد الموظفين، وبالتالي تميل إلى التوظيف بالقرب من الوقت الذي تحتاج فيه إلى شخص ما للبدء. إذا كنت تبحث عن تدريب داخلي في الخريف أو الربيع، فاستهدف بدء البحث قبل فصل دراسي كامل على الأقل قبل تاريخ البدء المستهدف.

2. احصل على سيرتك الذاتية ورسالة التغطية لخلفيتك في شكل جيد

قد لا تشعر بأن لديك خبرة كبيرة في الكتابة عنها، ولكن طالما أنك منفتح الذهن بشأن ما تشمله “التجربة”، مثل مهام الدورة التدريبية والمشاريع التطوعية، أو غيرها من الأنشطة اللامنهجية، فستتمكن على الأرجح من وضع تطبيق مقنع.

3. الاستعداد للمقابلات

قد يكون من المغري التعامل مع المقابلات، خاصة وأن الدعوات لإجرائها تجعلها تبدو وكأنها محادثات غير رسمية. راجع أسئلة مقابلة التدريب الشائعة وتدرب على الإجابة عليها بصوت عالٍ. لست مضطراً إلى حفظ ردودك، ولكن عليك بالتأكيد التدرب عليها. تأكد من إجراء بعض الأبحاث حول الشركة، ما الذي تفعله، وما الذي تعمل عليه حالياً، وكيف تبدو ثقافتها. إذا كنت تريد أن تكون أكثر استعداداً، فابحث بشكل أعمق قليلاً لترى كيف تبدو ممارسات المقابلات الخاصة بهم وما الأسئلة التي يطرحونها.

4. استخدم شبكتك

إذا كنت طالباً، فتواصل مع الأساتذة والخريجين والمركز الوظيفي، دع الناس يعرفون نوع التدريب الذي تبحث عنه. لا يمكنهم المساعدة ما لم يعرفوا ما الذي تبحث عنه، أخبرهم بما تهتم به واطلب نصيحتهم حول كيفية تحقيق ذلك.

لكي تكون أكثر استهدافاً من خلال شبكتك، أنشئ قائمة بالشركات التي تهتم بها وابدأ في العثور على أشخاص للتواصل معهم عبر LinkedIn مثلاً، وتقدم بطلب عبر الإنترنت أيضاً للتأكد من أنك لا تفوت أي مواعيد نهائية.

أهم المواقع العالمية التي تقدم فرص للتدريب الداخلي

البحث عن تدريب داخلي ليس سهلاً، مثل البحث عن وظائف عادية، لسوء الحظ. لا تقدم جميع مجالس العمل دورات تدريبية. بحثنا في الإنترنت للعثور على أفضل مواقع الويب للبحث عن برامج التدريب الداخلي، إليك أبرزها:

1.LinkedIn: عندما تبدأ رحلتك المهنية، سيكون LinkedIn جزءاً مهماً من تواجدك عبر الإنترنت. لا يتيح لك فقط إنشاء ملف تعريف احترافي متوافق مع معايير الصناعة، ولكنه يسمح لك أيضاً بالبحث عن دورات تدريبية ووظائف مباشرة من موقع الويب أو التطبيق. ما عليك سوى التوجه إلى منطقة البحث عن الوظائف المنتظمة في LinkedIn. هناك، ما عليك سوى كتابة كلمة “تدريب” مع أي كلمات رئيسية محددة.

2. InternAbroad: هي علامة تجارية تابعة لعائلة GoAbroad.com، واسمها يقول كل شيء. إذا كنت تبحث عن تدريب في الخارج، فهذا هو المكان المناسب لبدء البحث.

لا يسمح لك برنامج التدريب بالخارج بالعيش والعمل في الخارج فحسب، بل ستتمتع ببعض الخبرة الدولية الرائعة التي ستظهر بشكل جيد في سيرتك الذاتية لسنوات قادمة. مع ذلك، فإن العديد من هذه التدريبات في الخارج ستكون مدفوعة التكاليف (مقابل السكن والطعام وما إلى ذلك).

3.Internships.com: يوفر Chegg Internships، الموجود في موقع internships.com أدوات وخدمات للطلاب لتطوير مهارات العالم الحقيقي التي سيحتاجون إليها عند التخرج، ولأصحاب العمل للعثور على أفضل المرشحين.

يجعل موقع الويب الخاص بهم من السهل العثور على أنواع التدريب التي تبحث عنها. يمكنك البحث حسب فئة التدريب، مثل التدريب في المدرسة الثانوية أو التدريب الصيفي أو التدريب في هندسة الطيران، أو يمكنك البحث حسب الموقع.

4. SimplyHired.com: هو محرك بحث عن عمل منتظم، بالتأكيد، لكنه يوفر بعض فرص التدريب المذهلة.

 

التحضير الكافي لمهنة جيدة أمر لا بد منه. التدريب الداخلي مفيد لأنه يساعد في تطوير كفاءتك المهنية، وتقوية شخصيتك، وتوفير باب أكبر للفرص. من خلال الاستثمار في التدريب الداخلي، ستمنح نفسك أوسع نطاق من الفرص عند البحث عن وظيفة والتقدم إليها بعد الكلية.