توجد العديد من العلاقات التي تؤثر على مستوى الرعاية التي يتلقاها المريض في مجتمع الرعاية الصحية، حيث لا شيء أكثر أهمية من العلاقة بين المريض وطبيبه. بينما يسعى الأطباء باستمرار لتحسين مستوى الجودة التي يقدمونها، تزداد الحاجة إلى بيانات المريض الأكثر استهدافاً ودقة، تقدم المعلوماتية الطبية تلك البيانات وهذا ما سنعرف أكثر عنه في هذا المقال.

ماهي المعلوماتية الطبية

المعلوماتية الطبية هي التخصص الفرعي للمعلوماتية الصحية التي تؤثر بشكل مباشر على العلاقة بين المريض والطبيب. تركز على تكنولوجيا المعلومات التي تمكن من الجمع الفعال للبيانات باستخدام الأدوات التكنولوجية لتطوير المعرفة الطبية وتسهيل تقديم الرعاية الطبية للمرضى. الهدف من المعلوماتية الطبية هو ضمان الوصول إلى المعلومات الطبية الهامة للمرضى في الوقت والمكان المحددين اللازمين لاتخاذ القرارات الطبية. تركز المعلوماتية الطبية أيضاً على إدارة البيانات الطبية للبحث والتعليم.

أهم مجالات تطبيقات المعلوماتية الطبية ومجالات العمل

يعتبر مجال المعلوماتية الطبية سريع النمو، يتضمن جمع وتحليل بيانات الرعاية الصحية، كما أن المهنيين في هذا المجال يشقون طريقاً جديداً في منطقة تعمل فيها أجهزة الكمبيوتر ومقدمو الرعاية معاً. أهم المجالات التي يتم فيها تطبيق المعلوماتية الطبية:

عالِم المعلومات السريرية – Clinical informaticist

يمكن تطبيق هذه المهنة على مجموعة من المسؤوليات. في أماكن مثل مكتب الطبيب أو عيادة طبية صغيرة، قد يكون اختصاصي المعلومات السريرية مسؤولاً عن تنظيم وإدارة بيانات المريض، مثل إتاحة المعلومات لمقدمي الرعاية الصحية والموظفين والمرضى، تثقيف المستخدمين في الأنظمة الحالية، تحسين استخدام تكنولوجيا المعلومات، وتلقي الملاحظات والطلبات من المستخدمين. في مؤسسة كبيرة مثل شبكة المستشفيات، قد يتم تقسيم هذه المهام بين خبراء معلوماتيين متعددين.

اختصاصي المعلوماتية في الصيدلة أو التغذية – Pharmacy or nutrition informaticist

على نطاق أصغر، تعد المعلوماتية مفيدة عند استخدام بيانات المريض والوصفات الطبية لجعل الدواء أكثر أماناً وفعالية. يستخدم اختصاصيو المعلوماتية في الصيدلة البيانات لمراقبة الجرعات وردود الفعل السلبية وضمان وصفات أكثر دقة وتفصيلاً من الأطباء لتحسين نتائج المرضى. وبالمثل، يستخدم اختصاصيو معلومات التغذية بيانات المرضى لاتخاذ قرارات أكثر استنارة حول تخطيط الطعام، سواء كان الهدف هو تقليل ردود الفعل التحسسية، أو تحسين خطة العلاج.

محلل معلوماتية – Informatics analyst

يدرس محلل المعلوماتية الصحية البيانات ويطور نماذج للأحداث والمفاهيم التي يمكن أن تقدم إجابات للأسئلة السريرية. يقوم بعض المحللين أيضاً بجمع البيانات أو دعم التجميع والأنظمة المستخدمة لإدارة البيانات. ما يتم تحليله، من تصميم الدراسة إلى مطالبات التأمين، وإعادة قبول المريض، ونتائج التعليم، يعتمد على صاحب العمل.

اختصاصي المعلوماتية التمريضية – Nurse informaticist

التقاطع بين المعلوماتية والتمريض غني بشكل خاص بفرص العمل. اختصاصيو المعلومات التمريضية هم جهات الاتصال بين الممرضين والمطورين. يدرسون سير العمل لمساعدة المطورين على بناء أدوات يمكن للممرضين استخدامها. ينقلون المخاوف والقيود لإيجاد حلول تعمل لكل من المبرمجين والمستخدمين. إنهم يصممون الأنظمة ويبنون الوظائف التي تسمح للممرضين بالاستفادة القصوى من البيانات.

اخصائي المعلوماتية – Informatics specialist

غالباً ما يعمل المتخصصون في المعلوماتية مع قيادة المؤسسة بشأن التوجيهات ومبادرات الجودة والحوكمة لضمان أن أنظمة تكنولوجيا المعلومات التي تعمل على جمع البيانات وإدارتها وتأمينها تعمل لصالح المجموعة. إذا أراد الرئيس التنفيذي للمستشفى تقليل عمليات إعادة قبول المرضى وحالات العدوى بعد الجراحة، فإن أخصائي المعلوماتية مسؤول عن تحديد التقدم المحرز نحو تلك الأهداف وتحديد الحلول واختبارها باستخدام البيانات. قد لا تتضمن الحلول بالضرورة تطوير تطبيق أو تحسين نظام الكمبيوتر، ولكن عادةً ما يتم قياس النتائج ومراقبتها بالبيانات.

مدير المعلوماتية – Informatics manager

مدير المعلوماتية مسؤول عن التأكد من عمل الأنظمة عند الحاجة إليها، لتسهيل الوصول إلى البيانات، والتحقق من دقة البيانات المجمعة وضمان أن جميع المعلومات متوافقة مع الإرشادات والقوانين. قد يشرف مدير المعلوماتية السريرية على هذه المهام في مستشفى ومراكز طبية بأكملها.

أهم إيجابيات المعلوماتية الطبية

من أهم الإيجابيات والميزات لاستخدام المعلوماتية الطبية:

خفض التكلفة

ساهمت معلوماتية الرعاية الصحية بشكل كبير في تقليل التكلفة في الأعمال الطبية حيث أن لديها طريقة لتقليل الأخطاء الطبية التي تكلف الكثير في العمل. ومع ذلك، فإن تقنيات مثل أنظمة إدخال أوامر مزود الكمبيوتر (CPOE) أو أنظمة دعم القرار السريري (CDSS) مبرمجة لاكتشاف الأخطاء الطبية على وجه التحديد في الازدواجية وعدم التطابق وحساسية المرضى بناءً على بياناتهم، مما يؤدي إلى خفض كبير في التكلفة لشركات الرعاية الصحية .

تعزيز التنسيق

مع زيادة التخصص في الرعاية الصحية، يتلقى المرضى عادة الرعاية في وقت واحد من مختلف المهنيين الطبيين في إقامة واحدة في المستشفى. قد تؤدي هذه الزيادة في عدد المهنيين الطبيين الذين يعالجون المريض إلى مستوى معين من عدم التنسيق. تجعل المعلوماتية الصحية التنسيق اللازم ممكناً من خلال السماح للمهنيين الصحيين المشاركين في رعاية المريض بتسجيل التحديثات والسجلات والنتائج ونشرها ومشاركتها في وقت واحد. كما يضمن إجراء المحادثات المتعلقة بقضايا مثل مستويات الدم والعلاج والتغذية وما إلى ذلك جنباً إلى جنب مع بعضها البعض لتجنب المشاكل.

تخزين سجلات المرضى بشكل أفضل وأكثر كفاءة

لفترة طويلة من الزمن، استخدمت معظم المرافق الطبية طرقاً قديمة لتخزين سجلات المرضى. حتى يومنا هذا، لا يزال عدد كبير من المستشفيات حول العالم يستخدم نظاماً ورقياً لتخزين بيانات المرضى. ومع ذلك، مع ازدهار صناعة المعلوماتية والسماح بالتكنولوجيا الإلكترونية وأنظمة المعلومات الجديدة، مثل أنظمة السجلات الصحية الإلكترونية (EHR)، أصبحت إدارة سجلات المرضى الآن أسرع وأسهل. يجد المهنيون الطبيون الآن بيانات المريض مخزنة في أنظمة كمبيوتر مشفرة مريحة. أيضاً، يتم تقليل عبء العمل بشكل كبير حيث أن البحث عن البيانات باستخدام العمليات اليدوية يضع ضغطاً إضافياً على جميع العاملين في المنشأة الطبية مما يعيق قدرتهم على العمل بكفاءة طوال فترة نوباتهم.

تمكين المريض

من المرجح أن يتم تمكين المرضى الذين لديهم وصول إلكتروني إلى تاريخهم الصحي وتوصياتهم في رعاية صحتهم. بالإضافة إلى تتبع أعراضهم وأدويتهم، فإن الوصول إلى المعلومات يسمح للمرضى بالمشاركة بشكل أكبر في خطط العلاج الخاصة بهم والبقاء على اطلاع أفضل بظروفهم. تتيح هذه العملية  للمرضى الوصول إلى أخصائي الرعاية الصحية المناسب أو الوصول إلى مشورة الخبراء في الوقت الفعلي عند الحاجة.

تحسين النتائج

مع أتمتة الوظائف والمهام اليدوية الآن، يتم توفير الوقت والمال لكل من المرضى والمستشفيات وشركات التأمين وحتى الحكومة. أيضاً، هناك الآن تشخيصات محسنة وأخطاء أقل، مما أدى إلى زيادة كفاءة الرعاية الصحية.

خصوصية المريض

تعد سرية البيانات وخصوصية المريض جانباً حيوياً للغاية في الرعاية الصحية، لذلك، باستخدام تقنية blockchain، يقوم المتخصصون الطبيون بالفعل بتجربة طرق جديدة لتشفير البيانات. عندما يتم تشفير البيانات، لن يضطر المرضى والأطباء للقلق بشأن خروقات البيانات، حيث ستكون السجلات الآن آمنة تماماً. يعزز هذا بشكل خاص ثقة المرضى بالأطباء ويجعلهم حريصين على تقديم معلومات أكثر أهمية. 

أهم سلبيات المعلوماتية الطبية

من أهم السلبيات والمشاكل التي تواجه استخدام المعلوماتية الطبية:

تتطلب وقتا للتكيف بسرعة

كما نعلم، تتطور التكنولوجيا باستمرار. في كثير من الأحيان ستكون هناك برامج جديدة وترقيات جديدة وطريقة جديدة للقيام بالأشياء. من أجل مواكبة الميزة التنافسية، يجب على موظفي المستشفى مواكبة هذه التغييرات. قد يكون هذا صراعاً بالنسبة للبعض، خاصةً بالنسبة للموظفين الأكبر سناً.

الاعتماد المفرط على التكنولوجيا

يمكن أن يواجه نظام الكمبيوتر أخطاء فنية، حيث أن نظام معلوماتية الرعاية الصحية ليس استثناء. هذه المشكلة قد تكون خطيرة بشكل خاص في قسم الحوادث والطوارئ (A&E). ترتبط الأقسام المختلفة في المستشفى بنظام معلومات مشترك، وعندما يتعطل قسم واحد، يتأثر الآخرون. 

القابلية للتأثر بقراصنة الشبكة

يجب الحفاظ على سرية التاريخ الطبي للمرضى والمعلومات الصحية الأخرى لأسباب أخلاقية وقانونية. في حين أن شبكة نظام الرعاية الصحية مجهزة بالتأكيد بإجراءات أمنية، فليس من المستحيل حدوث اختراق للشبكة، هذه بالتأكيد نقطة ضعف للمعلوماتية الصحية.

التحديات للوصول لأفضل المناصب

في حين أن هناك العديد من الفرص في المعلوماتية الصحية، هناك منافسة شديدة على الوظائف العليا. يجب أن يتمتع مديرو المعلوماتية الصحية بسنوات من الخبرة والتعليم المتقدم والشهادة.

أهم الجامعات التي تدرس المعلوماتية الطبية

أهم الكورسات في المعلوماتية الطبية

أهم مواقع المعلوماتية الطبية

 

بعض الكتب الهامة

Biomedical Informatics: Computer Applications in Health Care and Biomedicine
Healthcare Digital Transformation
Introduction to Computational Health Informatics
Informatics for Health Professionals