العقل، صندوقنا الأسود…حيث تتسجل كل المعلومات والعمليات والخبرات السلوكية والمعرفية، وقدراتنا العقلية تبنى فيه مثل الهرم رغم أساسها الفطري، فما هي بالضبط هذه القدرات؟ وما علاقتها بالذكاء؟ وهل حقاً يمكننا تطويرها وتنميتها؟

لنكتشف ذلك معاً في رحلة بين سطور هذا المقال…

ما هي القدرات العقلية؟

هي السلوك الذكي للإنسان، والذي يتجلى بقدرته الفكرية الطبيعية على الملاحظة والفهم والتعلم والتفكير والتذكر والتعامل مع المواقف بشكل فعال.

واختلف العلماء والفلاسفة في تحديد تعريف خاص لها، لذلك تعد مصطلح جديد نسبياً، إذ عرفها العالمان “فيري وارن” و”بينجهام” أنها قوة أداء الاستجابة وتتضمن المهارات الحركية وحل المشاكل العقلية، بينما عرفها العالم “ثرستون” بأنها صفة يحددها سلوك الفرد أي تتعلق بما يؤديه ويقوم به وبالتالي هي سلوك ظاهري يمكن ملاحظته ومن ثمّ قياسه.

من بين السطور نستنتج أن الذكاء العام وعاء حاوي للقدرات العقلية المختلفة، وعلى الرغم من تعدد المفاهيم السابقة اتفق العلماء على سمات محددة تميز العقلية الجيدة، لنراها معاً…

ما سمات القدرات العقلية الجيدة؟

  • القدرة العقلية سمة فطرية لكنها قابلة للتدريب.
  • تتأثر بالبيئة والوراثة.
  • تتضمن القدرة على التفكير بعقلانية.
  • تساعد على التكيف مع المواقف بشكل صحيح وسريع.
  • تتضمن عمليات عقلية على مستوى عالٍ مثل التفكير الإبداعي وحل المشكلات.
  • تتضمن القدرة على مراقبة العلاقات الداخلية بين المواقف والمحفزات المختلفة.
  • تساعد على تجنب المواقف والسلوكيات غير المهمة في الحياة.

ما أهمية القدرات العقلية؟

الجسم القوي قادر على حمل الأوزان الثقيلة وبالمثل العقل!

عندما يمتلك الإنسان قدرات عقلية قوية يتهيأ لتأدية مهام معرفية أصعب، سواء في البيت أو المدرسة أو مكان العمل، ويصبح قادراً على التنظيم والتنفيذ بنفسه والتعرف على نقاط القوة لحل المشاكل وتحديد الفرص الفعالة في الحياة، مما يسهل ارتقاءه وصعوده سلم النجاح في أي مكان.

لكن كيف نطور قدراتنا العقلية باستمرار؟ وكيف نستثمر في أنفسنا لنصل إلى مستويات إبداعية أعلى؟

لنتعرف على ذلك…

كيف نطور قدراتنا العقلية؟

من حسن الحظ أن دماغنا البشري مرن، وقابل للتطور والتعلم المستمر، وقد نكون جيدين جداً في مهارات فكرية معينة ولكن نحتاج للتحسن في غيرها، وفيما يلي بعض الطرق التي تساعدنا على تطوير قدراتنا العقلية:

ممارسة الأنشطة البدنية

تشير الدراسات إلى أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يحسن وظيفة الهرمونات، مما يعزز الذاكرة.

 تُترجم لياقة القلب والأوعية الدموية إلى تدفق دم أفضل مما يدعم وظائف المخ، وبالتالي يعمل النشاط البدني على تحسين المهارات الحركية والتنسيق، وهذا يؤدي إلى زيادة العمليات العقلية في الدماغ وحمايته.

التحديات والتجارب الجديدة

ليس الحماس والفضول فقط ما يتعزز لديكم عند الإقدام على شيء جديد، إنما العقل أيضاً!

التجارب الجديدة في الحياة مهما كان نوعها توسع مهارات المعالجة العقلية عند الإنسان، وتحسن مهارات التفكير والتحليل من خلال تبني أفكار جديدة.

يمكن لمقابلة أشخاص مختلفين ورؤية أماكن جديدة أن يقدم لكم طرقاً جديدة للتفكير والتواصل وحل المشكلات وهذا ينتج عنه تحسين الذاكرة واختبار مهارات التفكير لديكم وتسريع قدرتكم على معالجة المعلومات.

ألعاب العقل

تتوفر مجموعة متنوعة من ألعاب العقل والتمارين الذهنية عبر الإنترنت وعلى متجر تطبيقات الهاتف.

لا تكون هذه الألعاب ممتعة في كثير من الأحيان فحسب، بل تحسن أيضاً نقاط ضعفكم المعرفية وتطور نقاط قوتكم.

يمكن أن تؤثر ممارسة هذه الألعاب لبضع دقائق يومياً على مهارات حل المشكلات ومعالجتها.

النوم الجيد

ربما هذه هي الطريقة المفضلة لمعظمنا لتطوير القدرات العقلية، أليس كذلك؟!

ولما لا؟

أجمع العلماء أن النوم من أهم عوامل الصحة العقلية والقوة المعرفية.

إذ يتيح الحصول على قدر مناسب من النوم الجيد لعقلكم الوقت الذي يحتاجه للإصلاح والتجديد من خلال معالجة المعلومات التي تعلمتموها على مدار اليوم، كما يحفز النوم الدماغ على حفظ المعلومات وتخزينها وتقسيمها لاسترجاعها لاحقاً بسهولة.

تقليل التوتر

يلعب الحد من التوتر دوراً مهماً في الرفاهية العامة، ويمكن أن يعزز أيضاً مهاراتكم المعرفية.

وذلك من خلال منح عقلكم الحرية والمساحة لأداء وظائفه بأكبر قدر ممكن من الكفاءة.

ولتقليل التوتر، يمكن اتباع العديد من الطرق مثل التأمل يومي لمدة 10-15 دقيقة، أو تحديد بعض الوقت كل أسبوع لإيقاف تشغيل أجهزتكم الذكية وأخذ إجازة من التكنولوجيا، وبالطبع لا ننسى أن القراءة المستمرة وسيلة ممتازة لتقليل التوتر مع تحسين مهارات المعالجة لديكم في وقت واحد!

لكن هل تساءلتم يوماً كيف يمكننا استخدام هذه القدرات وتسخيرها نحو الهدف؟؟

كيف نوجه القدرات العقلية نحو الهدف؟

يمكن لنا أن نستخدم قدراتنا العقلية كيفما نشاء وأن نوجهها بطرق مناسبة نحو أهدافنا الحياتية المختلفة، لكن هذا يتطلب أولاً أن نكون صادقين مع أنفسنا وأن نحدد بدقة نقاط ضعفنا وقوتنا الذهنية، ومن ثمّ اتخاذ الخطوات المناسبة لتحسينها وتطويرها.

إذا كنتم تبحثون عن وظيفة مثلاً، سيساعدكم فهم قدراتكم بشكل جيد على اختيار المهنة أو بيئة العمل التي تتوافق مع نقاط قوتكم.

وحتى لو كنتم تملكون وظيفة بالفعل، يمكنكم تقييم مجموعة مهاراتكم الحالية للبحث عن مجالات للتحسين، واستخدام هذه المجالات لمواصلة النمو نحو أهداف حياتكم المهنية الشخصية سواء كان ذلك يعني تغيير المسار الوظيفي أو كسب ترقية أو تطوير خبرتكم المهنية.

عندما تفكرون في أهمية القدرة العقلية ودورها في الحياة اليومية، تحصلون على فكرة أفضل عن كيفية عمل هذه المهارات وكيفية تطبيقها على كل ما تفعلونه في العمل تقريباً.

فيديوهات من اليوتيوب عن القدرات العقلية

ميتشو كاكو- تطور الذكاء

ملخص كتاب قوة العقل الباطن جوزيف ميرفي

اكتشف 25 عادة لتنمية ذكائك

فن بناء العقل

اقتباسات عن العقل

  • “نحن ما نفكر فيه،  كل ما نحن عليه ينشأ بأفكارنا،  بأفكارنا نصنع العالم” – بوذا
  • “العقول السليمة تخلق مجتمعاً صحياً”- أبهيجيت ناسكار
  •  “العقل البشري هو أداة لها إجابات على كل سؤال”- سعد شاه
  •  “جيناتك لا تتحكم في حياتك بقدر ما يتحكم عقلك وأفكارك” – كارمن جاكوب
  • “لكي تكون سيد حياتك، يجب أن تدرك أولاً أنك السيد الشرعي لعقلك وصاحبه ومشغله” – إيلشي  لي
  •  “عقلك  سلاح ..ومثل أي سلاح، تحتاج إلى ممارسة لتكون أي فائدة في استخدامه” – جاي كريستوف.
  • “العضلات التي تحتاج إلى معظم التمارين هي دماغك” – كارمن جاكوب

كورسات على الانترنت تساعد في تطوير القدرة العقلية

قدراتنا العقلية كنز أنعم الله به علينا، وهي في الوقت ذاته مسؤولية، لأن العقل يحتاج إلى التدريب مثل عضلات الجسم تماماً حتى يبقى قادراً على الأداء بفعالية، والإنسان المميز هو من ينتهز أي فرصة في سبيل التقدم والتحديث.