قلل، أعد الاستخدام، أعد التصنيع، كرر، قل مرحباً لإعادة التدوير، أي ثورة التصنيع التي تغير طريقتنا في تحويل المواد المهدرة إلى أشياء جديدة مذهلة! في حين أن كل من إعادة التصنيع (recycling) وإعادة التدوير(upcycling) يقللان من كمية النفايات غير المرغوب فيها التي تذهب إلى مدافن النفايات الخاصة بنا، فإن إعادة التدوير تحول نفس النفايات إلى منتج بجودة أعلى، في حين أن إعادة التصنيع تقلل من جودة مواد معينة. ببساطة، إعادة التصنيع تقسم المنتجات إلى موادها الخام ليتم تحويلها إلى أشياء جديدة تماماً، في حين أن إعادة التدوير يعيد إبداع المواد القديمة مع الحفاظ على بعض خصائصها الأصلية.

إعادة التدوير أو Upcycling، تُعرف أيضاً باسم إعادة الاستخدام الإبداعي، وهي عملية تحويل المنتجات الثانوية، أو النفايات، أو المنتجات غير المفيدة، أو غير المرغوب فيها إلى مواد أو منتجات جديدة يُنظر إليها على أنها ذات جودة أكبر، مثل القيمة الفنية أو القيمة البيئية.

تم استخدام هذا المصطلح لأول مرة في مقال في SalvoNEWS بواسطة Thornton Kay نقلاً عن راينر بيلز ونشر في عام 1994.

الهدف من إعادة التدوير:

يكمن الهدف من إعادة التدوير في منع إهدار المواد التي يمكن أن تكون مفيدة من خلال الاستفادة من المواد الموجودة. مما يقلل من استهلاك المواد الخام الجديدة عند إنشاء منتجات جديدة. يمكن أن يؤدي الحد من استخدام المواد الخام الجديدة إلى تقليل استخدام الطاقة وتلوث الهواء وتلوث المياه وحتى انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

تعتبر هذه خطوة مهمة نحو ثقافة التصميم التجديدي حيث تكون المنتجات النهائية أكثر نظافة وصحة، وعادة ما تكون لها قيمة أفضل من المدخلات المادية.

تطبيقات إعادة التدوير:

1- الفن: تقليد إعادة استخدام الأشياء التي تم العثور عليها (objet trouvé) في الفن السائد جاء بشكل متقطع حتى القرن العشرين، على الرغم من أنه كان منذ فترة طويلة وسيلة للإنتاج في الفن الشعبي.

كما كانت  فكرة رفع القيمة المتأصلة للأشياء المعاد تدويرها على أنها بيان سياسي، بدلاً من تقديم الأشياء المعاد تدويرها على أنها انعكاس أو نتيجة من وسائل الإنتاج، هي إلى حد كبير مفهوم أواخر القرن العشرين.

2- الموسيقا: من الأمثلة البارزة على ذلك أوركسترا كاتورا المعاد تدويرها في باراغواي. أدوات الأوركسترا مصنوعة من مواد مأخوذة من مكب النفايات في أسونسيون، ويأتي اسمها من بحيرة Cateura في المنطقة.

3- الصناعة: تعتمد العديد من العمليات الصناعية، مثل تصنيع البلاستيك والإلكترونيات، على استهلاك الموارد المحدودة، علاوة على ذلك، قد يكون للنفايات تأثير بيئي ويمكن أن تؤثر على صحة الإنسان، وفي هذا السياق، يصف إعادة التدوير استخدام التقنيات المتاحة والمستقبلية لتقليل النفايات و استهلاك الموارد من خلال إنشاء منتج بقيمة أعلى من النفايات أو تيارات المنتجات الثانوية.

4- المكتبات: قاد ScrapDC دروساً في إعادة التدوير في مكتبة مقاطعة كولومبيا العامة، وتحديداً مكتبة الحي الجنوبي الشرقي الخاصة بهم، وكان أحد مشاريعهم الأكثر شهرة هو تحويل الكتب القديمة إلى صناديق.

5- الملابس: بدأ المصممون في استخدام نفايات المنسوجات الصناعية والملابس الحالية كمادة أساسية لإنشاء أزياء جديدة. من المعروف أن إعادة التدوير تستخدم إما نفايات ما قبل أو ما بعد الاستهلاك أو ربما مزيجاً من الاثنين. يتم صنع نفايات ما قبل الاستهلاك أثناء وجودها في المصنع، مثل بقايا القماش التي خلفتها قطع الأقمشة. تشير نفايات ما بعد الاستهلاك إلى المنتج النهائي عندما لا يعود مفيداً للمالك، مثل الملابس المتبرع بها.

6- الطعام: يتم إهدار مليارات من الأموال من الطعام كل عام حول العالم، ولكن هناك طرق يعيد فيها الناس استخدام الطعام ويجدون طريقة لإعادة التدوير. إحدى الطرق الشائعة هي إطعامها للحيوانات لأن العديد من الحيوانات ستأكل كل ما يقدم لها. يمكن التبرع بنفايات الطعام ويمكن للمطاعم توفير جميع الأطعمة التي لا يأكلها العملاء. يمكن أيضاً التبرع عن طريق الاتصال بمكاتب الإرشاد الزراعي المحلية لمعرفة مكان التبرع بهدر الطعام وكم مرة ومقدار ما يمكن التبرع به.

7- عمليات التصميم: يتم إنتاج أطنان من النفايات كل يوم في مدننا، ويحاول بعض المعلمين زيادة وعي المواطنين، وخاصة الشباب، لإعادة تعريف مفهوم إعادة التدوير الذي كان يقتصر في السابق على تصنيف القمامة، حيث حاولت مجموعات من المصممين الشباب تحويل “القمامة” إلى منتجات يمكن تسويقها مثل حقائب الظهر المصنوعة من النفايات البلاستيكية.

خطوات للبدء بإعادة التدوير في المنزل:

  • الخطوة 1: كن مستعداً، هذا يعني أنه قبل أن تقطع أو تلصق أي شيء، عليك أن تبدأ بخطة عمل. من الأدوات التي ستستخدمها، إلى المواد الخام المعاد تدويرها، بدءاً من بعض المعرفة لديك مما سيجعل عملية إعادة التدوير تسير بسلاسة. كل شيء يبدأ بالتخطيط المناسب!
  • الخطوة 2:  كن مبدعاً. هناك الكثير من الأفكار المبتكرة، من وصفات DIY، إلى تحديات ونصائح لـ “صفر من النفايات”. استخدم خيالك، ولا تدع الاستخدام المقصود لعنصر يثبطك من تحويله إلى شيء مختلف تماماً وفريد. هناك لوحات ومجموعات والعديد من الموارد (مثل Pinterest) لإعادة إلهامك بما يخص إعادة التدوير.
  • الخطوة 3: تواصل مع مجتمعك، قبل التخلص من شيء ما في حالة جيدة يمكن إعادة تدويره، تواصل أولاً مع مجتمعك المحلي أو عبر الإنترنت لترى ما إذا كان لدى أي شخص طريقة لإعادة استخدام الغرض، أو يرغب في إرساله حتى تتمكن من استخدامه، ستقبل العديد من المتاجر والشركات المحلية عناصر معينة، على سبيل المثال، تقبل معظم ملاجئ الحيوانات المناشف التي تحتوي على ثقوب لإعادة تدويرها إلى أسرة الكلاب وألعابها.

مصادر وأفكار لإعادة التدوير:

لقي موضوع إعادة التدوير رواجاً كبيراً في شتى أنحاء العالم، فهي طريقة مثالية لتوفير النقود والحفاظ على البيئة، إلى جانب كونها مصدر مثالي لتنمية الإبداع.

بإمكانك الآن البدء من المنزل باستخدام مواد لم تعد بحاجتها لتصميم مواد جديدة أو ديكورات جميلة، إليك بعض المصادر المفيدة:

فيديوهات تعريفية:

1- what is Upcycling? 

2- Upcycling: Trash to Treasure 

مواقع ويب:

1- Inhabitat

2- Instructables

3- Recyclart

4- Upcycle Magazine

5- Hipcycle

6- Allwanz DIY

قنوات يوتيوب:

1- حِرف إبداعية للرجال في 5 دقائق 

2- 5-Minute Crafts VS

3- Trash is for Tossers 

4- Rob Greenfield 

5- Coffee With My Sunshine 

6- Blossom

صفحات على موقع الفيسبوك:

1-   Upcycle That

2- فنون إعادة تدوير – Recycling Arts

3- Upcycle Your World

4- Blossom

كتب باللغة الانكليزية:

1- Upcycling: 20 Creative Projects Made from Reclaimed Materials

2- Upcycling Books: Decorative Objects

3- Upcycling: Create Beautiful Things with the Stuff You Already Have

كتب باللغة العربية:

1- كتاب إعادة التدوير باللغة العربية

 

لابد أن تجد شغفك بأحد مجالات إعادة التدوير، كما يمكنك أن تعمل عليه جيداً حتى تكون مبدعاً في هذا المجال، يمكنك أيضاً الاستفادة منه في مجال الزراعة المنزلية وغيرها العديد.