هل تساءلتم يوماً أن أصوات ركض الأحصنة بمسلسلات الكاوبوي، أو عواء الذئاب  أو حتى صوت نسمات الهواء ضمن الأفلام يتم تسجيلها خلال تصوير الفيديو، أو يتم تسجيلها بشكل منفصل وإضافتها لاحقاً للفيلم؟

 الجواب عند فناني المؤثرات الصوتية أو ما يُسمى Floey Artist

ما هي المؤثرات الصوتية؟

هي الأصوات التي يتم إضافتها بعد التصوير، كصوت مشي الأقدام وشرب الماء وتهشيم العظام وغيرها من الأصوات ضمن الفيلم أو المسلسل أو لعبة الفيديو.

جاء مصطلح Foley Artist من أول شخص ابتكر هذا النوع من الفن واسمه Jack Foley الأميركي.

حتى ضمن الأفلام الوثائقية، قد نشاهد دباً قطبياً يركض على الجليد ونسمع صوت ركضه، فهل هناك مايكروفون؟ بالتأكيد لا

بعد تصوير الفيلم يقوم فنان المؤثرات الصوتية بمشاهدته وتخيل صوت ركض الدب، ويقوم بابتكار صوت يتناسب مع صوت ركض الدب باستخدام الأدوات الخاصة به ضمن الاستوديو المجهز، وبعد تسجيل الصوت يتم إضافته لمشهد ركض الدب.

 

فنان مؤثرات صوتية

فنان مؤثرات صوتية يقوم بتسجيل صوت دراجة

 

 

أشهر أماكن العمل

لعل أبرز الأماكن التي تحتاج فنان مؤثرات بصرية هي بعالم الفنون كالسينما والأفلام والمسلسلات وألعاب الفيديو والفيديوهات والإعلانات الدعائية، وقد يكون له دور أصعب كخلق أصوات مباشرة ضمن عرض مسرحي

 

أشهر الدول للعمل

تظهر أهمية فنان المؤثرات البصرية في الدول صاحبة الإنتاج السينمائي الأكبر، كأميركا والهند وبعض دول أوروبا، بالإضافة أن الكثير من فناني المؤثرات الصوتية لديهم استوديو بسيط خاص بهم ويقدمون خدماتهم أونلاين خاصةً للفيديوهات الدعائية والإعلانات.

 

نترككم الآن مع فيديو باللغة الانكليزية عن طريقة عمل فناني المؤثرات الصوتية