هل حدث وأن شعرتَ بالارتياح لمجرّد أنكَ رسمتَ بعض الخربشات والرموز بعد إصابتك بتوترٍ ما؟ فإن كان جوابك نعم، فهل تساءلتَ عن السّبب الكامن وراء تلك الراحة؟

يُعرف هذا السّلوك بأنه أحد الطّرق العلميّة المُثبتة لعلاج النفس ويُطلق عليه العلاج بالفن، لنتابع معاً هذا المقال ونتعرّف أكثر على هذا النوع من العلاج.

ما هو العلاج بالفن؟

هو إحدى الطّرق القائمة على استخدام تقنيات إبداعيّة مثل الرسم والتلوين واستخدام الرموز والأشكال الفنية والنّحت لمساعدة الناس على التعبير عن أنفسهم فنياً، وتزويدهم بفهمٍ أعمق لأنفسهم وشخصياتهم.

كما عرّفته الجمعيّة البريطانية للمعالجة بالفنون بأنّه شكل من أشكال العلاج النّفسي الذي يستخدم وسائل الفن المتنوعة كوسيلة أساسيّة للتّواصل.

يعتمد العلاج بالفن على الاعتقاد بأنّ التعبير عن الذات من خلال الإبداع الفني له قيمة علاجية، حيث يجب أن يكون المعالجون بالفنون حاصلين على درجة الماجستير التي تشمل التدريب على العملية الإبداعية والتنمية النّفسية والعلاج الجماعي، وبالتالي فهم الأدوار التي يمكن أن يلعبها اختيار اللون والملمس والشكل الخاص بالعمل الفني في العملية العلاجية وكيف يمكن لهذه الأدوات المساعدة أن تكشف عن أفكار الفرد ومشاعره وتصرفاته النفسية.

بدأ العلاج بالفن كمهنة في منتصف القرن العشرين والذي نشأ بشكل مستقل في الدول الناطقة بالإنجليزية والأوروبية، ثمّ انتقل إلى البلدان العربيّة.


كيفيّة استخدام العلاج بالفن لمساعدة النّاس على الشّفاء.

أشهر أماكن العمل

يساعد العلاج بالفنّ الأشخاص على حلّ الصّراعات والمشاكل وإدراك السّلوك وزيادة الثّقة بالنفس، فهو يمكن أن يكون في أوساط غير سريريّة وأيضاً يكون في استديوهات الفن وورشات العمل في تنمية الإبداع.

وغدا الآن تقديم العلاج بالفن على نطاقٍ واسعٍ في المستشفيات والعيادات النّفسية في جميع أنحاء العالم، بالإضافة للمراكز الصحية والمؤسسات المجتمعية.

أشهر الدّول للعمل

باتت مهنة العلاج بالفن من المهن الأساسية في عدّة دول، كما أنها أصبحت أحد المواد الأساسيّة في الجامعات واختصاصٍ بحدّ ذاته ومن هذه الدول: نيويورك وبريطانيا الجديدة وشيكاغو وكامبريدج والهند، بالإضافة لمصر والبرازيل وكندا وفنلندا ولبنان واليابان وهولندا ورومانيا وكوريا الجنوبية والسويد.

سنترككم الآن مع فيديو باللغة الانكليزيّة عن العلاج بالفن