آخر تحديث: {{'24/01/2018' | lim_date}}

بالتأكيد هناك بلدان في العالم تجذب سياح وزوار أكثر من غيرها من البلدان، وهذا يعود لأسباب وعوامل عدة تختلف بين بلد وأخر، فضلًا عن سياسة البلد الاقتصادية وما يوفره للزوار من عوامل جذب سياحي. لكن ما الذي يحصل إذا ما نظرنا لأعداد السواح من زاوية أخرى ووضعناها بمقابل أعداد المواطنين لهذه البلدان. إليك ستة وجهات سياحية عالمية يزورها سنويًا سياح بأعداد تتجاوز أعداد المواطنين بأضعاف.

1 – أندورا

وجهات سياحية يفوق أعداد السياح فيها المواطنين بأضعاف

عبارة عن إمارة على السلسلة الشرقية لجبال البرنس الواقعة بين فرنسا وإسبانيا، وعلى الرغم من صغر حجمها وقلة عدد سكانها الذي يقدر بنحو 85 ألف نسمة، إلا إنها مزدهرة سياحيًا وخاصة بين الأوروبيين، إذا يصل عدد الزوار إليها سنويًا بغرض السياحة إلى نحو 3 مليون نسمة أي نحو 33 سائح مقابل كل مواطن.

أما الأنشطة التي يستمتع فيها السياح بهذا الإمارة تتنوع بين التزلج على المنحدرات الجليدية إحدى الأنشطة المفضلة لدى الأوروبيين، بالإضافة إلى المشي والجري مع الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الرائعة التي تمتلكها المنطقة، وتجربة التلفريك التي تمكن السياح من إلقاء نظرة علوية على التضاريس هناك.

2 – ماكو

وجهات سياحية يفوق أعداد السياح فيها المواطنين بأضعاف

إحدى المناطق الإدارية التي تتبع للحكومة الصينية، يبلغ عدد سكانها نحو 580 ألف نسمة وتعد السياحة المصدر الرئيس للدخل، إذ يزور المقاطعة سنويًا أكثر من 13 مليون زائر بمعدل 24 سائح مقابل كل مواطن.

مزيج الثقافتين البرتغالية والصينية السائد في المنطقة بالإضافة إلى أسلوب الحياة العصري فيها الذي جعلها أشبه بلاس فيغاس شرق أسيا هو الذي يجعلها تجذب هذا العدد الهائل من السواح، حيث تأتي النسبة الأكبر منهم من دول شرق أسيا للاستمتاع بالمناظر الخلابة للأبنية والطراز المعماري الحديث فضلًا عما يعرف بالسياحة الليلة، حيث تمتلك الإمارة فندق فينتيان الذي يضم واحد من أكبر كازينوهات العالم.

3 – جزر العذراء البريطانية

وجهات سياحية يفوق أعداد السياح فيها المواطنين بأضعاف

نحو 50 جزيرة في البحر الكاريبي تتبع للمملكة المتحدة، أما تسميتها فتعود إلى كريستوفر كولومبوس الذي أطلق عليها هذا الاسم نسبةً إلى القديسة ارسولا التي كانت تملك نحو 11000 جارية عذراء كما تقول الأسطورة. أما سكان الجزر فلا يتخطون 29 ألف نسمة في حين يتجاوز السياح سنويًا هذا الرقم بأضعاف ليصل إلى أكثر من 400 ألف سائح، أي بمعدل 12 سائح لكل مواطن.

الطبيعة والأنشطة البحرية على الشواطئ هناك أبرز ما يستمتع به زوار هذه الجزر، بالإضافة إلى الرحلات بين الجزر والتي تنظم على متن القوارب والسفن واليخوت الفاخرة، فضلًا عن موقع الغوص الشهير على شاطئ جزيرة الملح حيث غرقت إحدى السفن البريطانية أواسط القرن التاسع عشر وتحول مكان غرقها لاحقًا إلى مكان غوص شهير للسياح وسكان الجزيرة.

4 – جزر توركس وكايكوس

وجهات سياحية يفوق أعداد السياح فيها المواطنين بأضعاف

وهي عبارة عن أرخبيل من الجزر في المحيط الأطلنطي شمال غرب المحيط الهندي، تتبع الجزر إداريًا لدولة جمايكا ويبلغ عدد السكان نحو 31 ألف نسمة، أما السياح فيتجاوز عددهم سنويًا 600 ألف زائر بمعدل 19 سائح مقابل كل مواطن.

النسبة الأكبر من السواح لهذه الجزر يأتون من الولايات المتحدة وكندا، وشهد عدد السياح تنامي ملحوظ في السنوات الأخيرة بسبب الاهتمام الحكومي بالقطاع السياحي، حيث تكثر هناك الشواطئ والمنتجعات الفاخرة، والكثير من نجوم هوليود صاروا يمتلكون منازلهم الخاصة على شواطئ الجزر منهم المذيع الأمريكي الشهير ديك كلارك والممثل بروس ويليس وجينيفر غارنر.

5 – اروبا

وجهات سياحية يفوق أعداد السياح فيها المواطنين بأضعاف

اروبا وليست أوروبا وهي جزيرة تقع جنوب البحر الكاريبي وتتمتع بالحكم الذاتي ضمن المملكة الهولندية، يبلغ تعداد سكانها نحو 102 ألف نسمة ويزورها سنويًا أكثر من مليون سائح بمعدل 10 سواح مقابل كل مواطن من سكانها.

السياحة فيها مزدهرة على الرغم من مناخها الجاف والقاحل وجوها الدافئ عمومًا، ويكاد يكون الصبار عنصر أساسي في كل مناظرها الطبيعية. شواطئها دائمًا ما تكون مناسبة وفي كل الفصول للاستمتاع والاستلقاء تحت أشعة الشمس هناك، مما يجعلها مكان مناسب للسياحة والاستجمام وخاصة لسكان المناطق الباردة.

6 – موناكو

وجهات سياحية يفوق أعداد السياح فيها المواطنين بأضعاف

هي دولة ذات سيادة تقع على شواطئ الريفييرا الفرنسية، حيث تحدها فرنسا من ثلاث جهات والبحر من الجهة الرابعة، لا تتجاوز مساحتها 2.05 كم2 وسكانها نحو 36 ألف نسمة، في حين يزورها سنويًا أكثر من 300 ألف سائح بمعدل 8 سواح مقابل كل مواطن.

على الرغم من صغر حجمها وارتفاع الكثافة السكانية فيها إلى مستويات عالية جدًا، فأنها تمتلك الكثير من عوامل الجذب السياحي مثل ميناء دي فونتيفيل وما فيه من يخوت ومنتجعات فاخرة، وكاتدرائية نيكولاس التي بنيت في القرن الرابع عشر، ومتحف العلوم البحرية الذي يحوي كل ما له علاقة بالحياة البحرية من قروش وحيتان وسلاحف وهياكل سفن قديمة وحوض أسماك عملاق يحتوي على أكثر من 4000 نوع من الأسماك.

هذه كانت ستة من الوجهات السياحية في العالم التي تستقبل سنويًا أعداد زوار يفوق أعداد سكانها المحليين بأضعاف، إن سبق لك وزرت أي من هذه الوجهات أخبرنا عن تجربتك هناك، وإن لم تسنح لك الفرصة بعد أخبرنا أي من هذه تود زيارته ولماذا.