فرصة هنا
بانتظارك

روايات رائعة لتستثمر بها ليالي الشتاء الطويلة

الليالي الطويلة والأمسيات المملة ربما هي أكثر ما يميز مواسم الشتاء في بلداننا، فعلى عكس الأمسيات الصيفية التي نقضيها على عجل ما بين حل وترحال، ليالي الشتاء تكاد تختفي خلالها كل مظاهر الأنس والمتعة لتسودها أجواء من الجد والصرامة ونجد كل من حولنا وكأنهم في سبات شتوي منكبين على دراستهم أو أعمالهم وباقي شؤون حياتهم المختلفة. في حين أخرين يجدون إن الشتاء فرصة ممتازة للاستمتاع بحياتهم بعيدًا عن صخب المجتمع وأسلوب الحياة الصيفية المليء بالحركة والنشاطات الجماعية.

على العموم سواء كنت من الفئة الأولى أو الثانية فأن الطرفين لا يختلفون إن الشتاء فيه فائض من الوقت أكثر من اللازم، لذلك سنتعرف هنا على مجموعة روايات رائعة يمكن استغلال أمسيات الشتاء الطويلة بقراءة ما يحلو لنا منها.

روايات رائعة لتستثمر بها ليالي الشتاء الطويلة

العطر .. قصة قاتل

أول ما تعرفت إلى هذه الرواية كانت خلال قراءتي لقائمة ادعت إنها تضم أفضل الروايات خلال المئة العام الماضية، ولو اقتصر الأمر على هذه الرواية لصدقت القائمة ولكنها تحتوي على روايات أخرى لا أدري عنها شيء.

الرواية أشهر مؤلفات الألماني باتريك زوسكند وترجمت لعشرات اللغات حول العالم، أما العبقرية فيها ربما تكمن في مهارة الكاتب على منح ما هو غير مادي وصف مادي بحت يجعل البطل يرتكب سلسلة من عمليات القتل، ولكن رغم ذلك فأنه لا يمكن اعتبار الرواية بوليسية ولا نستطيع وصمها بأدب الجريمة، وبرغم جنسية الكاتب أيضًا فأن أحداث القصة تدور في فرنسا.

خريف نيويورك الأخير

هذه الرواية طويلة تقع بجزئيين يزيد كل منهما عن 400 صفحة، ولكن باعتبارنا هنا نتحدث عن استغلال ليالي الشتاء الطويلة فلا بأس بالأمر. وعلى الرغم أيضًا من إن الكثيرين لا يحبذون الأسلوب السردي لـ واسيني الأعرج (الكاتب الجزائري) ولكن حتمًا لن يصيبك الملل من التعابير الأدبية الثقيلة عندما تكتب لوصف التاريخ العربي.

إن كنت ترغب بالاطلاع على الوقائع التاريخية التي أودت بالوطن العربي إلى ما هو عليه حاليًا بأسلوب قصصي مشوق وبديع ومزيج مع قصة بطلي الرواية الذين يسعون لتخليد ذكرى جدهم بسيمفونية عظيمة، أنصحك بهذه الرواية والتي قد تكون من أفضل ما ستقرأه هذا الشتاء.

ليلة لشبونة

تحكي الرواية أحداث إحدى الليالي من عصر ألمانيا النازية بين الحربين العالميتين، صحيح إن الأحداث تحصل في لشبونة ولكنها تروي قصة لاجئ فر هاربًا من الاضطهاد النازي أنداك ويحاول العبور إلى أمريكا ولكن حدث من نوع غريب يحصل معه، ليكون هذا الحدث هو المحور الرئيس لحبكة الرواية.

الرواية من تأليف الألماني أريك ريمارك وهو أحد الكتاب الذي عانوا من الاضطهاد النازي وكان من ضمن العديد من الكتاب الذين أحرقت كتبهم ومؤلفاتهم عام 1933، وربما هذا ما يعطي هذا العمل المزيد من الأهمية على الرغم من مآخذ بعض النقاد عليه في بعض الأمور التي لا داعي لذكرها الآن، على العموم يمكنك قراءة العمل خلال الليالي الطويلة القادمة والحكم بنفسك عليه.

دروز بلغراد

هذه الرواية كانت قد حصلت على جائزة البوكر النسخة العربية عام 2012، ولكن ليس ذلك ما جعلها ضمن هذه القائمة. بل حبكة الرواية عمومًا المبنية على أحداث واقعية من أواسط القرن التاسع عشر في لبنان بالإضافة إلى الأسلوب السردي، الدقة في صياغة تفاصيل الأحداث، واللغة المذهلة بكل معنى الكلمة المستخدمة هنا من قبل ربيع جابر هي التي أدت إلى جعل العمل لوحة أدبية رائعة.

وكانت قد امتدحتها لجنة التحكيم لجائزة البوكر بقولها “إن الرواية استحقت جائزة البوكر لتصويرها القوي لهشاشة الوضع الإنساني من خلال إعادة خلق وقائع تاريخية ماضية في لغة عالية الحساسية”.

ضع الرواية على قائمة قراءاتك ضمن هذا الشتاء.

ورددت الجبال الصدى

للكاتب الأمريكي الأفغاني خال حسيني، والمعروف بين القراء العرب من خلال روايته الشهيرة “عداء الطائرة الورقية”، أما هذه الرواية يمكن اعتبارها خليط يراه البعض غير متجانس من قصص العديد من الشخصيات الموزعة بين أفغانستان وفرنسا وأمريكا واليونان.

ولكن مع كل التداخل والتمازج بين الشخصيات والأحداث ستبقى من خلال القدرة السردية للكاتب متيقظ بكل حواسك لمتابعة الأحداث بكل تفاصيلها من مواقف وأماكن وتواريخ على امتداد ستين عام، وكل هذا يزيد من جعلها رواية مناسبة جدًا لترافقك بفترة من ليالي الشتاء القادمة.

أفضل 6 مواقع الكترونية لقراءة وتحميل الكتب باللغة العربية

هذه كانت مجموعة روايات رائعة قدمناها لكم من لوك إن مينا في محاولة لإضفاء المزيد من المتعة والدفء على أمسياتكم الشتوية القادمة، ولا تنسوا بدوركم اقتراح ما ترغبون علينا من الروايات والكتب التي ترون إنها تستحق القراءة.

مشاركة المقال

اترك رد

كن الأول و قم بالتعليق

avatar
wpDiscuz