ما إن يُتوّج مهندسو الصناعات الغذائية في نهاية مشوارهم الأكاديمي وتغمرهم سعادة التخرج بعد سنوات من الدراسة والاجتهاد، حتى تعتريهم وكغيرهم من الخريجين الجدد بمختلف اختصاصاتهم، مخاوف جديدة حول المرحلة المقبلة وكل ما يندرج ضمنها من مصاعب ومعوقات، حيث تنتابهم مشاعر القلق والضياع حيال مستقبلهم الآتي كما وتبدأ بمساورتهم العديد من الأسئلة المربكة:

 كيف يمكن أن أنخرط بالمجتمع المهني اليوم؟

كيف لي أن أجد فرصة عمل ومازلت خريجاً وبخبرة عملية متواضعة ؟

ماهي الحقول العملية التي تحتاجني اليوم ضمن فريقها؟ وغيرها الكثير من الأسئلة…

دعك صديقي من هذا العناء، فهنا في مقالنا ضمن منصة Look in Mena سنخفف عنك هذا التشوش والصداع، وسنجيبك عن كل تلك التساؤلات المربكة التي تخطر في ذهنك الآن، وسنقدم لك العديد من النصائح الفعالة حول كل ما تحتاجه لتكون جاهزاً للعمل في قطاع الصناعات الغذائية.

مجالات العمل المتاحة اليوم لمهندسي الصناعات الغذائية

1. قطاع العمل الوظيفي

أن تكون مهندساً غذائياً، يعني أنك أحد المهندسين المحظوظين القلائل في هذا العالم، ولا سيما مع تزايد أهمية الغذاء واتباع الأغذية والحميات الصحية والتي أصبحت يوماً بعد يوم موضة رائجة في مجتمعاتنا، كما أن قطاع الغذاء أحد أهم القطاعات التي لا يمكن الاستغناء عنها في حياتنا اليومية مهما وصلت بنا الحداثة والتكنولوجيا، لذلك أمامك خيارات وفرص عمل لا تعد ولا تحصى لتجد لنفسك المكان الأنسب والذي يحقق شغفك وتطلعاتك.

1.1.  جودة الأغذية (ضبط/مراقبة/إدارة/ضمان الجودة) :

حيث يقوم دورك هنا على ضمان سير العملية الإنتاجية بدون أخطاء، بكل ما يشمل من تقنيات تشغيلية وأجهزة وكل الأنشطة المستحدثة لاستيفاء متطلبات الجودة.

2.1.  إنتاج الأغذية:

حيث يشمل هذا القطاع الإشراف على جميع عمليات إعداد المنتج بدءاً من تحضير المواد الأولية وانتهاءً بالتعبئة والتغليف، والتأكد من خلو المنتج من العيوب الإنتاجية، والعمل على اتخاذ الإجراءات التصحيحية الملائمة لضمان أعلى وأفضل إنتاج وبأقل تكلفة.

3.1. البحث والتطوير في مجال الأغذية:

تطوير منتجات جديدة تلبي الحاجات المتجددة للمستهلكين، إيجاد أفكار وحلول مبتكرة في التصنيع ومشكلاته، الاطلاع على آخر تصريحات وقوانين المنظمات  العالمية والمؤسسات الحكومية المعنية بالغذاء وأخذها بعين الاعتبار.

4.1.  تغذية الإنسان:

بعد حصولك على دبلوم في تغذية الإنسان، يُصرّح لك بافتتاح عيادة استشاري تغذية خاصة بك، كما يتاح لك أيضاً العمل لدى المشافي والمراكز الصحية في تحضير الوجبات والحميات الخاصة بالمرضى كلٌّ حسب مرضه، بالإضافة إلى انتقاء الأغذية الوظيفية والعلاجية الخاصة بحالات مرضية مختلفة.

5.1. هندسة المصانع:

عملك هنا يشابه عمل المهندس المعماري، من حيث إعداد وتصميم مصانع الأغذية مع مراعاة الشروط الصحية وشروط الجودة من حيث المكان والتقسيم وحجم خطوط ومعدات الإنتاج.

6.1.  منظمات مجتمعية محلية وعالمية:

حيث يمكن لمقوماتك العالية من حيث مهارات اللغة الإنكليزية وخبراتك المهنية والعلمية أن تفسح أمامك العمل لدى المنظمات الدولية كسفراء ومفوضين معنيين بالأمن الغذائي العالمي ومكافحة المجاعات في الدول المنكوبة والفقيرة وغيرها الكثير من مهام إدارة المشكلات الخاصة بالغذاء

2.1.   قطاع العمل الحر(freelance)

يمكن أن تكتفي بمجالات العمل الحر، أو أن تعمل بشكل حر إلى جانب عملك الوظيفي، مما يزيد من مردودك المادي وبرفع من قدراتك  وخبراتك العملية:

  • إعداد و كتابة مقالات علمية لجهات معنية بالغذاء (مقالات خاصة بأمراض تغذوية، آخر الدراسات حول الأغذية و التقانات الحديثة في التصنيع)
  •    تقديم دورات تدريبية (في مجال جودة الأغذية/توعية حول الحميات والنظم الغذائية/العمليات التصنيعية وهندسة المصانع)
  •   استشارات لصالح عدة معامل أغذية ( إن استطعت كسب ثقة مصانع الأغذية وقمت بإثبات جدارتك وخبرتك العلمية والعملية، فتأكد أن إدارات المصانع ستتزاحم حولك لتكسب من خبرتك العديد من النصائح وتحصل منك على مشورات لحل مشاكلها الإنتاجية أو تحسين منتجاتها، ولا تنسى أن وقتك هنا ملكك ولست مقيد بدوام روتيني معين لدى الشركة). 

3.1.  قطاع العمل التطوعي والمجتمعي:

كثيراً ما يكون هذا القطاع تحديداً، فاتحة مهمة للعديد من الخريجين ذوي الخبرة المحدودة، ليبدأوا الالتحاق بشواغر وظيفية مختلفة، لا سيما أنك بذلك تثبت جدارتك أمام العديد من المسؤولين وتكتسب علاقات اجتماعية عديدة وتعزز من ثقتك من نفسك ومهاراتك بالإضافة لاكتساب خبرة وسمعة مهمتان، لذا لا تدع الأهداف المادية تُضيع عليك هذه الفرصة

  • دورات تدريبية في مجال الأغذية لدى الجمعيات الأهلية ومراكز التدريب التي تعنى بالمسؤولية المجتمعية
  • كتابة مقالات علمية وتوعوية لصالح المنظمات والجمعيات المعنية بالغذاء والتغذية
  • المشاركة بالحملات الخيرية التي تستهدف تحضير وتوزيع الوجبات الغذائية في المجتمعات المحلية 

القطاعات المعنية بالغذاء والتغذية ( مجالات فرص العمل لمهندس الأغذية)

في الحقيقة، إن مجالات العمل في مجال الأغذية عديدة ومتشعبة نظراً لارتباط الغذاء بالعديد من القطاعات الأخرى، مما يتيح أمامك فرص عمل هائلة وبالتالي يسهل عليك عناء البحث عنها، إليك أهم هذه القطاعات:

  • معامل الأغذية بكل أنواعها (أجبان وألبان، كونسروة ومعلبات، بسكويت ومعكرونة وحلويات ومخبوزات، مشروبات غازية وعصائر، أصبغة وملونات، تعبئة وتغليف، معامل استخراج السكر، لحوم معلبة، حبوب،أعشاب، زيوت وسمون، مقرمشات وشيبسات، معامل المياه……الخ)
  • المطاعم والفنادق والأقسام الغذائية في المولات ومراكز التسوق التجارية
  • المشافي والمراكز الطبية (عيادات استشاري التغذية) ومعامل الأدوية
  •   المؤسسات الحكومية التي تُعنى بالغذاء (وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، مؤسسات التموين ورقابة الأغذية وغش الأغذية، وزارة الصحة، إدارات الجمارك ونقاط التفتيش واستلام وتسليم الصادرات والواردات في الموانئ، مراكز الأبحاث الحكومية والخاصة المعنية بالأغذية)
  •   شركات استيراد وتصدير الأغذية ذات الملكيات الخاصة والعامة
  •    المنظمات الدولية المهتمة بالغذاء والصحة ( FAO/WHO/UNDPF/FDA….الخ) 

المهارات الضرورية لسوق العمل الخاص بالصناعات الغذائية

هناك عدة مهارات على مهندس الصناعات الغذائية أن يلم بمجملها ليزيد من فرص قبوله في الشواغرالوظيفية  البراقة، ولتبدأ الشركات بالبحث عنه بدلاً من أن يبحث عنها، وليكون أمامه الخيار لينتقي أياً من مجالات العمل سابقة الذكر بدلاً من أن تُضيّق مؤهلاته ومهاراته المحدودة الخناق عليه وتزيد من مشقة إيجاده لفرص العمل محدودة الخيارات، إليك أهم هذه المهارات:

 ولاتنسى أن مقالنا السابق في منصة لوك إن مينا طور مهنتك في مجال هندسة الصناعات الغذائية سيساعدك في تمكين هذه المهارات عبر الكتب والدورات والتطبيقات المفيدة و المتاحة ضمنه.

1.3.  مهارات عملية تخصصية (Practical Skills)

  • الإلمام بنظم الجودة ((ISO9001 المختلفة ولا سيما نظم جودة الغذاء/ISO22000/HACCP)الممارسات التصنيعية الجيدة GMP/ برامج الصحة والسلامة المهنية/ برامج مكافحة الآفات والقوارض).
  • الإلمام بوسائل الإنتاج الخاصة بالتصنيع الغذائي وآلية عملها وكذلك تحقيق معرفة واسعة بمبادئ العمليات التصنيعية المختلفة الخاصة بالمنتج الغذائي (تحضير مواد أولية/غسيل وتصنيف وتدريج/تعبئة وتغليف/خلط/طحن/عجن/تعقيم/بسترة…الخ)
  • معرفة شاملة بالاختبارات الفيزيائية والكيميائية والميكروبيولوجية الخاصة بالأغذية،بالإضافة لأساسيات التحليل الأخرى ( اختبارات حسية/اختبارات تقدير البروتين والدهن والرطوبة والمواد الجافة والحموضة في الأغذية/ تحديد قساوة المياه/العد الكلي الجرثومي والتحري عن البكتريا الممرضة كالسالمونيلا و E.coli وآثار المبيدات الحشرية)
  •   الإبقاء على اطلاع حول آخر الدراسات العلمية في مجال علوم الأغذية وتقاناتها
  • معرفة جيدة بالقوانين المحلية والعالمية الناظمة للغذاء (المواد الغير مصرّح باستخدامها للاستهلاك البشري/التراكيز المسموحة من المواد المضاة للأغذية/قوانين كشف الغش والتدليس/صلاحية المواد الغذائية…الخ)

2.3.  مهارات أخرى (Soft Skills)

  • إتقان اللغة الانكليزية ( أحد أهم متطلبات سوق العمل في القرن العشرين)
  • مهارات العمل على برامج الكومبيوتر (Office/Windows/ برامج إحصائية…الخ)
  • مهارات القيادة والعمل ضمن فريق
  • مهارات تنظيم الوقت والعمل تحت الضغط
  • مهارات التفاوض
  • مهارات التدريب والعرض والتقديم 

بعد أن يحالفك الحظ وتجد فرصة العمل التي تلائم مهاراتك ومؤهلاتك وتحقق تطلعاتك، فأنت الآن على بعد بضع خطوات فقط لتظفر بالشاغرالوظيفي المعلن عنه، وتنعم بالفرصة الذهبية التي لطالما حلمت بها، لكن ذلك يتطلب منك الاجتهاد في تحضير سيرة ذاتية جذابة وملفتة تحقق الشروط المطلوبة للعمل وتعكس بالطبع مهاراتك وخبراتك العلمية والعملية وتضيء على نقاط القوة في شخصيتك، ليس ذلك فحسب بل عليك أيضاً أن تكون ذكياً بما يكفي لتنتقي إجاباتك المقنعة والاحترافية لتجيب عن كل الأسئلة التي تُطرح عليك خلال مقابلة العمل بما في ذلك أسئلة المقابلات المعتادة ( أسئلة تعريفية عن شخصيتك ومؤهلاتك/ Killer Questions/ أسئلة تخصصية في الجودة والإنتاج…الخ)

تختلف الأسئلة المطروحة خلال مقابلة العمل باختلاف الشاغر الوظيفي المعلن عنه وباختلاف منصب الشخص الذي يجري لك المقابلة، لذا يجدر عليك أن تسأل عن الشخص الذي سيجري لك المقابلة عندما يتم التواصل معك لتحديد موعد المقابلة، لتتمكن من تخمين الأسئلة وتحضير الأجوبة المناسبة، ولا تنسى أن تطلع على نشاطات الشركة المعلِنة عن فرصة العمل وأهدافها وحجم ونوع منتجاتها عبر الموقع الالكتروني الخاص بها، إليك أبرز هذه الأسئلة وأكثرها شيوعاً:

أسئلة مقابلة العمل الشائعة في مجال الصناعات الغذائية

1.4.  في حال كان المنصب الوظيفي في قسم الإنتاج:

  • حتماً سوف تُسأل عن الاختبارات الخاصة بالمنتج ولا سيما المنتجات التي تنتجها الشركة المعلنة عن الشاغر الوظيف
  •      مثال: معمل أجبان وألبان (اختبارات استلام الحليب من المورد/تعقيم وبسترة الحليب…الخ)
  •      مثال: معمل كونسروة (اختبارت الحموضة/اختبارات الحيوية/عمليات التعقيم..الخ
  • يمكن أن يطرح عليك بعض المشكلات الإنتاجية ويطلب منك إيجاد الحلول المناسبة وفقاً لمعلوماتك الأكاديمي
  • لا بد أن يُطلب منك أيضاً تعداد وشرح لمراحل عملية إنتاجية ما لأحد منتجات الشركة بإيجاز
  • يمكن أن يُطرح عليك بعض الأسئلة الخاصة بالمواصفات القياسية المحلية الخاصة بمنتجات الشركة 

2.4. في حال كان المنصب الوظيفي في قسم الجودة:

  • ماهو مفهومك عن الجودة، أو كيف تُعرِّف الجودة؟
  • ما الفرق بين ضبط وضمان الجودة
  • ماهو نظام ISO9001/ISO22000/HACCP
  • ماهو تعريف منهج العملية وأعطِ مثالاًعنها
  • ماذا تعرف عن مبادئ إدارة الجودة وحلقة ديمينغ
  • ماذا يعني أن تحقق الأهداف الموضوعة للشركة سمة SMART
  • ما الفرق بين CP وCCP (نقطة التحكم- نقطة التحكم الحرجة)
  • ما الفرق بين المخطر والخطر
  • كيف تُنشأ خطة هاسب لخط إنتاج معين مع تحديد نقاط التحكم الحرجة
  • ما الفرق بين OPRD وPRD

كل ما تحتاجه من معلومات لتجيب عن الأسئلة التخصصية السابقة يمكنك تحصيلها بعد اطلاعك على أهم نظم الجودة ومواصفاتها، ويمكن لمقالنا السابق طور مهنتك في مجال هندسة الصناعات الغذائية أن يساعدك في الوصول السريع لأهم الكتب والدورات المتعلقة بذلك.

أخيراً… عليك أن تدرك عزيزي مهندس الصناعات الغذائية أنه بقدر ما تبذل من جهود لتطوير مهاراتك ونقاط قوتك بقدر ما تحقق نتائج مذهلة حقاً، وتحصل على أهم الفرص الذهبية في سوق العمل، تعلّم أن تنتهز الفرص وتقدم بعض التنازلات وإن كانت لا تلائم توقعاتك المادية أو تحقق تطلعاتك، يكفي في بداية مشوارك المهني أن تجمع بعض التجارب العملية الفعالة، ومن ثم تأكد أن أبواب العمل سوف تُفتح أمامك، وبقدر ما تقدم من طاقتك وحماسك لعملك بقدر ما يقدم إليك، لا تنسى بالتأكيد أن تتبع شغفك وتأكد أن تشغل اهتمامك في البحث عن آلاف فرص التصنيع الغذائي المتاحة أمامك، لا أن تضيع اهتمامك وتبدد طاقتك وحماسك بالخوف من آلاف الأقران المنافسون لك، ففرص وحقول العمل في الغذاء عديدة كما أخبرناكم سابقاً وتكفي جميع المهندسين، لكن الفرص المميزة قليلة وتحتاج فقط للجديرين، لذا نرجو أن يكون هذا المقال دليلك لتكون أحد المهندسين الجديرين وتحظى بمثل هذه الفرص الذهبية…