الهندسة الكهربائية

«أنا لم أفشل، بل وجدت عشرة آلاف طريقة لا تعمل»- توماس إديسون.

قد تكون تلك المقولة من الاقتباسات الأكثر شهرة وانتشاراً، وصاحبها يفوقها شهرة بكثير؛ فهو توماس إديسون، العبقري الكبير، مخترع المصباح الكهربائي الذي أنار عالمنا، ومخترع الكهرباء..! مهلاً! توماس إديسون هو من اخترع الكهرباء؟ لا، فللكهرباء تاريخ يسبق مولد إديسون واختراعاته.

ويليام جيلبرت هو مكتشف الكهرباء على الأرجح، وهو أول مهندس كهرباء وفق المفهوم الحديث، إذ يعرف أنه أول من استخدم مصطلح «كهرباء» تمييزاً بينها وبين القوة المغناطيسية. وتوالت الاكتشافات والابتكارات، لتصبح الكهرباء اليوم عصب الحضارة الرئيسي الذي يسيّر العالم.

الهندسية الكهربائية، أو هندسة الطاقة الكهربائية، هي واحدة من تخصصات الهندسة، والعلم الذي يهتم بدراسة الطاقة الكهربائية وتطبيقاتها المختلفة في مجال الإلكترونيات وإمداد الطاقة وغيرها، وتعود أهمية الهندسة الكهربائية في عصرنا الحالي لكونها تتداخل في أهم قطاعات الصناعة والأنشطة المدنية المختلفة.

الفرص المهنية:

يمكن القول بكل ثقة إن المستقبل الوظيفي لمهندسي الطاقة الكهربائية مشرق جداً وأن فرص العمل أمامهم كثيرة ومتنوعة. فهم المسؤولون عن وضع التصاميم الكهربائية لمختلف المشاريع، وتركيبها، والإشراف على عملها وصيانتها. أهم المواقع الوظيفية:

  1. محطات توليد الطاقة الكهربائية:

انطلاقاً من مراحل التصميم والتأسيس الأولى لمحطات توليد الطاقة الكهربائية التقليدية، وصولاً إلى تشغيلها والإشراف على عملها، وحتى صيانتها.

  1. منشآت وشبكات توزيع الطاقة الكهربائية:

يقصد بذلك الإشراف ومتابعة شؤون إيصال الطاقة الكهربائية من محطات التوليد إلى كافة مواقع استهلاكها. يتضمن ذلك: وضع التصاميم الكهربائية(منشآة – منازل وغيرها)، مهندسي الموقع، إدارة خطط توزيع القدرة الكهربائية، إدارة الورش الكهربائية..

  1. تصميم الآلات الكهربائية:

يعنى ذلك بدراسة وتصميم الآلات الكهربائية من محولات ومولدات ومحركات وغير ذلك وطرق قيادتها والتحكم بأدائها في مختلف الصناعات ومنها: الحواسيب والبرمجيات، وسائط النقل، الآلات الطبية، وغيرها.

  1. المصانع والمنشآت الصناعية:

تصميم أنظمة التحكم والأتمتة للمنشآت الصناعية والإشراف على عملها وصيانتها، وبكل تأكيد فذلك يشمل جميع قطاعات الصناعة التي تتطلب مصنعاً يُدار بالكهرباء ابتداءً بمصانع البسكويت وصولاً إلى مصانع الطائرات!

  1. قطاع الطاقات البديلة:

التوجه العالمي المتزايد بالتخلي عن الوقود الأحفوري واستبداله بالطاقات المتجددة كطاقة الشمس وطاقة الرياح يمنح فرصاً جديدة وواسعة لمهندسي الطاقة الكهربائية، لأن هذه الطاقات ستصلنا بصورتها النهائية على شكل كهرباء، فذلك يقتضي الاستعانة بمهندسي الطاقة الكهربائية في مختلف مراحل العمل في المحطات الشمسية ومحطات الرياح وغيرها.

الصفات الشخصية:

يجب أن يتحلى المهندس الكهربائي بالكثير من الصفات التي تميزه وأهمها:

  • الصبر في العمل.
  • الدقة.
  • مهارات تواصل عالية.
  • اهتمام بأحدث التقنيات ضمن مجاله.
  • أهتمام بمفاهيم الديكور والبناء.

الدورات:

أما عن أهم المهارات المطلوبة والدورات التي يفيد اتباعها من قبل مهندسي الطاقة الكهربائية فهي:

  • برامج التصميم والتطبيقات الهندسي تهتم بدراسة وتصميم وإدارة المشاريع الكهربائية بمختلف القطاعات (AutoCAD – MATLAB – ECODIAL – Revit)
  • برنامج DIALUX لحساب وتصميم خطط الإنارة لمختلف المشاريع.
  • لف المحركات الكهربائية: وخصوصاً فيما يتعلق بشبكات توزيع الطاقة وإدارة الورش الكهربائية.
  • تقنية المتحكمات المنطقية المبرمجةPLC: خصوصاً عند دراسة وتصميم الآلات الكهربائية، والإشراف على الآلات الكهربائية والتحكم في المنشآت.
  • المهارات اللغوية: المقدرة اللغوية في لغة أجنبية تمنحك التميز في مختلف المجالات، وأهمها هي اللغة الإنكليزية بكل تأكيد، بالإضافة إلى اللغة الألمانية باعتبارها بلداً رائداً في هذا المجال.

كورسات أونلاين:

https://www.edx.org/course/circuits-electronics-3-applications-mitx-6-002-3x-0

https://www.edx.org/course/embedded-systems-shape-world-utaustinx-ut-6-10x

https://www.edx.org/course/solar-energy-delftx-et3034x-0

https://www.edx.org/course/electrotechnique-ii-epflx-ee-102b-1x-0

https://www.edx.org/course/solar-energy-photovoltaic-pv-energy-delftx-pv1x-0

كما يمكنك التعرف على كيفية اختيار تخصصك عن طريق المقال.